المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علم التجويد تلخيص الوقف والابتداء


أفاق : الاداره
06-12-2010, 09:15 PM
علم التجويد تلخيص الوقف والابتداء

الـــوقف والابتـــداء

الوقف والابتداء : من الأبواب الهامة في علم التجويد والتي يتعين على القارئ أن يحيط علماً بهما .

ومن العلوم التي تتصل بعلم الوقف والابتداء ، علم التفسير وأسباب النزول ، وعد الآي ، والرسم العثماني ، والنحو ، والبلاغة ، وكل هذه وسائل تمكن من معرفة الوقف والابتداء

حكم الوقف
تعريف الوقف والوصل والسكت والقطع
اقسام الوقف
الوقف الإضطرارى
الوقف الإنتظارى
الوقف الإختبارى
الوقف الإختيارى
حكم الوقف على تاء التأنيث
اتباع الرسم فى الوقف على حروف المد

فائدة الوقف والابتداء :
وتتلخص فوائد معرفة الوقف والابتداء في أمرين :

أحدهما : إيضاح المعاني للقرآن الكريم .
وثانيهما: دلالة وقف القارئ وابتدائه على ثقافته بعلوم القرآن واللغة العربية .

والأصل في هذا الباب ما ورد عنه (عليه الصلاة والسلام ) أنه كان يقف على رؤوس الآيات ، فيقول : {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، ويقف ثم يقول {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} ، ويقف ،وكان ـ صلى الله عليه وسلم _ يعلم ذلك للصحابة _ رضى الله عنهم _، وأن علياً _كرم الله وجهه _ سُئِلَ عن معنى قوله تعالى "وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً"سورة المزمل الآية: 4) فقال : الترتيل تجويد الحروف ومعرفة الوقوف .

حكم الوقف شرعاً :
لا يوجد في القرآن الكريم وقف واجب يأثم القارئ بتركه ، ولا وقف حرام يأثم القارئ بفعله وإنما يرجع الوجوب أو التحريم إلى قصد القارئ فقط ، وكل ما ثبت شرعاً : هو سنية الوقف على رؤوس الآي ، وكراهة ترك الوقوف عليها ، وجواز الوقف على ما عداها إذا لم يوهم خلاف المراد من المعنى .

الوقف والوصل والسكت والقطع
"تعريف الوقف والوصل والسكت والقطع ومحل كل منها "

الوقف لغة : الحبس والمنع .

واصطلاحاً : قطع الكلمة عما بعدها وقتاً من الزمن مع التنفس وقصد العودة ، ومحله آخر الآيات مطلقاً ، وأثناؤها ، وفيما انفصل رسماً ، ولا يكون وسط الكلمة ولا فيما اتصل رسماً نحو : (إن) من {فإلم يستجيبوا } كما في قوله تعالى {فَإِلَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا أُنزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَأَنْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} سورة هود الآية: 14) لأنها موصولة وضد الوقف الوصل : أي وصل الكلمة بما بعدها من دون تنفس .

والسكت لغة : المنع .

واصطلاحاً : قطع الكلمة عما بعدها وقتاً من الزمن بدون تنفس ، وقدره حركتان بحركة الإصبع مع قصد العودة إلى القراءة في الحال ، وهو مخصوص بما اتصل أو انفصل رسماً في مواضع مخصوصة :

-فيما اتصل رسماً نحو : {قرءان} كما في قوله تعالى {أَقِمْ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْءانَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} سورة الإسراء الآية: 78) ـ {مسئولاً} كما في قوله تعالى {كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا} سورة الإسراء الآية: 36) .

-فيما انفصل رسماً في الكلمات الأربع التي سبقت الإشارة إليها وهي :

{مرقدنا} كما في قوله تعالى {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَانُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ} سورة يس الآية: 52) ، {من راق} كما في قوله تعالى {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ} سورة القيامة الآية: 27) ، ألف {عوجا}في سورة الكهف يقوله تعالى {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا} سورة الكهف الآية: 1) ، {بل ران} كما في قوله تعالى {كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} سورة المطففين الآية: 14) .

والقطع لغة : الفصل والإزالة .

واصطلاحاً : قطع الكلمة عما بعدها وقتاً من الزمن مع التنفس دون قصد العودة إلى القراءة في الحال .

ومحله : أواخر السور غالباً ، أو الأجزاء والأرباع ، أو رؤوس الآي على الأقل ..

فإذا عاد القارئ إلى القراءة استحب له أن يستعيذ بالله لقوله تعالى : "فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم" لأنه_ والحالة هذه _ يكون مبتدئاً لقراءة جديدة .

أقسام الوقف وتعريف كل منها

قسم بعضهم الوقف إلى أربعة أقسام عامة وهي :

1 ـ الوقف الاضطراري . 2- الوقف الانتظاري
3-الوقف الاختباري : 4- الوقف الاختياري :
ثم قسم الاختياري إلى أربعة أقسام خاصة :
1 ـ تام . 2 ـ كاف .
3 ـ حسن . 4 ـ قبيح .

الوقف الاضطراري : هو ما يعرض للقارئ بسبب ضرورة من ضيق نفس أو عطاس أو عجز أو نسيان وما إلى ذلك فللقارئ الوقف على أية كلمة متى دعته الضرورة إلى ذلك ثم يعود فيبدأ من الكلمة التي وقف عليها أو التي قبلها مراعاة للابتداء المناسب .

الوقف الانتظاري : هو الوقف على الكلمة عند جمعه للقراءات ليأتي على ما فيها من أوجه الخلاف .

الوقف الاختباري : هو الوقف على الكلمة التي ليست محلاً للوقف لبيان حكمها من حيث رسمها مقطوعة أو موصولة وما فيها من الحذف والإثبات وما رسم كذلك بالتاء المجرورة أو المربوطة وحكمه : الجواز على أن يعود إلى الكلمة التي وقف عليها أو التي قبلها فيبتدئ منها حيث كان المعنى مناسباً .

الوقف الاختياري : هو الوقف على الكلمة باختيار القارئ دون حدوث ضرورة ملجئة للوقف ، وسمي اختيارياً لحصوله بمحض اختيار القارئ .

وحكمه : أنه قد يعود القارئ إلى الابتداء بما وقف عليه ، أو يبتدئ بما بعد الكلمة الموقوف عليها إذا كان ذلك أيضاً مناسباً .

أقسام الوقف الاختياري :

ينقسم الوقف الاختياري إلى أربعة أقسام :

1 ـ تام . 2 ـ كاف .
3 ـ حسن . 4 ـ قبيح .

الوقف التام :

هو الوقف على ما تم معناه في ذاته ولا يتعلق بما بعده لا لفظاً ولا معنى ، وسمي تاماً لتمام الكلام به واستغنائه عما بعده وأكثر ما يكون في أواخر السور ، وأواخر قصص القرآن ، وعند انقضاء الكلام على موضوع معين للانتقال إلى غيره ،

وله صور أربع :

1 ـ قد يكون على رؤوس الآي مثل {وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} في مواضعها الثمانية بالشعراء لانتهاء الكلام عند كل قصة منها.
2 ـ أو قريباً من رأس الآية كقوله تعالى : {وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ} سورة البقرة الآية: 282) .
3 ـ أو في وسط الآية على قوله تعالى{كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ} سورة الأنعام الآية: 20).
4 ـ أو قريباً من أول الآية مثل {وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ} سورة البقرة الآية: 286).

الوقف التام من أقل الوقوف الجائزة وروداً في القرآن بينما هو أعلاها مرتبة .

وحكمه : أنه يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده .

الوقف الكافي :

هو الوقف على ما تم معناه في ذاته لكنه تعلق بما بعده معنىً لا لفظاً ، وسمي
كافياً للاستغناء به عما بعده ، وصوره أربع :

1 ـ يكون على رؤوس الآي كقوله تعالى { لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا } سورة الكهف الآية: 71) .
2 ـ أو قريباً من رأس الآية كقوله تعالى في {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا} سورة النساء الآية: 94) .
3 ـ أو في وسط الآية كقوله تعالى { قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلا نَفْسِي وَأَخِي} سورة المائدة الآية: 25).
4 ـ أو قريباً من أول الآية كقوله تعالى { وَعَلامَاتٍ } سورة النحل الآية: 16) .

وحكمه :

أنه يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده كالتام وهو أكثر الآية كالوقف على لفظ الجلالة من قوله تعالى {وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ} سورة البقرة الآية: 197) ، أو قريباً من أول الآية كالوقف على ربك من قوله تعالى {الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ} سورة البقرة الآية: 147) ، وحكمه جواز الوقف عليه مع تفاوته في ذاته في مقدار كفايته فمثلاً الوقف على قوله تعالى {وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ} سورة هود (114) ، ولكن الوقف على قوله تعالى { يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} سورة هود (114) ، أكثر كفاية منه ، والوقف على قوله تعالى { ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ} سورة هود (114) ، في نفس الآية أكثر كفاية منهما .

ووجه الاختلاف بين الوقف التام والكافي ، تعلق الكافي بما بعده من المعنى وذلك أمر نسبي يرجع إلى الأذواق لتفاوتها في فهم المعاني القرآنية ولذا نجد منهم من يعد بعض الوقوف الكافية تامة وهي بالعكس في نظر غيرهم .

الوقف الحسن :

هو الوقف على ما تم معناه في ذاته وتعلق بما بعده لفظاً ومعنىً معا ، وسمي حسناً : لأنه يحسن الوقف عليه لإفادته معنى يستقيم معه الكلام وصوره

أربع أيضاً :

1 ـ يكون على رؤوس الآي كقوله تعالى {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} سورة الفاتحة الآية: 2) .
2 ـ أو قريباً من أول الآية كقوله تعالى {الْحَمْدُ لِلَّهِ} أول الفاتحة وغيرها من السور وحكمه :

أنه يحسن الوقف عليه دون الابتداء بما بعده إذا كان الوقف على غير رأس آية بل يعود القارئ إلى الكلمة التي وقف عليها فيبتدئ بها إن صلح الابتداء بها إلا فيما قبلها .. وأما إذا كان الوقف على رأس آية فإنه يسن الوقف عليه والابتداء بما بعده عملاً بحديث رسول الله _صلى الله عليه وسلم _الذي ذكره ابن الجزري : كان _ صلى الله عليه وسلم _ إذا قرأ قطع قراءته آية آية يقول : {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ثم يقف إلى آخر الحديث وهو أصل في هذا الباب .

الوقف القبيح :

هو الوقف على مالم يتم معناه في ذاته وتعلق بما بعده لفظاً ومعنى كالوقف على لفظ الجلالة من قوله تعالى {فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ} سورة البقرة(226) ، وسمي قبيحاً لقبح الوقف عليه وعدم إفادته معنى يستقيم معه الكلام كالوقف على لفظ خير من قوله تعالى : {وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ} سورة البقرة (197) ، أو قريباً من أول الآية كالوقف على الحق من قوله تعالى {الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ} سورة البقرة (147).

وحكمه : عدم جواز الوقف عليه إلا لضرورة ، كضيق النفس فإن وقف عليه ابتدأ بالكلمة التي وقف عليها أو بما قبلها متى صح الابتداء .

ومن غاية القبح الوقف الموهم معنى شنيعاً : كالوقف على قوله تعالى {لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ ...} ، أو الوقف على {وَمَا مِنْ إِلَهٍ .....} ، ومما يضارع الوقف الشنيع : الابتداء بمثل : {غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ ...} ، وحكم هذا النوع من الوقف والابتداء التحريم على من تعمده ، فإن اعتقده فهو كافر .

ومن الوقوف الشاذة التي يتعمدها بعض الناس ، والغير مقبولة لعدم تحملها المعنى المقصود في سياق الكلام : الوقف على لا من قوله تعالى {قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا...} ويحسن الابتداء بإن مكسورة الهمزة ، كما يتجنب الابتداء بمفتوحة الهمزة أو مخففة النون كما يتجنب الابتداء بلكن ساكنة النون أو مشددتها إلا إذا كان أول آية نحو {لَكِنْ الرَّاسِخُونَ ... } سورة النساء الآية: 162) .

وإليك دليل باب الوقف والابتداء من الجزرية ، قال ابن الجزري :

وبعــد تجويــدك للحــروف = لابد من معرفــة الوقــوف
والابتــداء وهـي تقســم إذن = ثلاثة تام وكــاف وحســن
وهي لما تم فإن لــم يـوجــد = تعلق أو كـان معـنى فابتدئ
فالتام فالكافي ولفظـاً فامنعــن = إلا رؤوس الآي جوز فالحسن
وغير ما تـم قبيـــح ولــه = يوقف مضطـراً ويبـدأ قبلـه
وليس في القرآن من وقف وجب = ولا حرام غيـر مالـه سبـب



حكم الوقف على تاء التأنيث

وتاء التأنيث لا تخلوا من أمرين :

إما أن تكون في فعل ، أو في اسم ؛ فإن كانت في فعل وأتى بها للدلالة على تأنيث الفعل ، فإنها ترسم بالتاء المجرورة إملائياً أي المطولة ، أو رسماً في المصاحف كذلك ولذلك لا يوقف عليها إلا بالتـــاء مثل { ودت } كما في قوله تعالى {وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} سورة آل عمران الآية: 69) ، { وأزلفت } كما في قوله تعالى {وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ} سورة آل عمران الآية: 69) ، كلها يوقف عليها بالتاء هكذا ..

وإن كانت في الرسم فالأصل فيها أن ترسم بالتاء المربوطة ويوقف عليها بالهاء ولذلك نسميها هاء التأنيث مثل {جنة} كما في قوله تعالى { فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ } سورة الغاشية الآية: 10) ـ {البينة} كما في قوله تعالى {وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَةُ} سورة البينة الآية: 4) وهكذا؛ غير أن في المصاحف كلمات خرجت عن هذا الأصل وكتبت بالتاء وعند الوقف عليها ابتداءً أو اختبارا كضيق نفس أو تعليم أو نحوه ، حينئذ يوقف عليها بالتاء عند حفص ومن وافقه ، وهذه الكلمات التي رسمت بالتاء ولها نظائر رسمت هاء في ستة عشر كلمة هي : ( رحمة ـ نعمة ـ امرأة ـ سنة ـ لعنة ـ معصية ـ غيابة ـ معصية ـ بقية ـ قرة ـ فطرة ـ شجرة ـ جنة ـ ابنة ـ بينة ـ جمالة ـ كلمة ) هذه الكلمات الستة عشرة كثير منها رسم بالتاء أحياناً وبالهاء أحياناً أخرى .


اتباع الرسم في الوقف على حروف المد

من خصائص الرسم العثماني اتباعه شرعاً : فما رسم من حروف المد تعين الوقف عليه بالإثبات وما حذف منها رسماً تعين الوقف عليه بالحذف ومعنى هذا : إذا أريد الوقف على كلمة آخرها حرف من حروف المد الثلاثة ألفاً كان أو ياء أو واواً ، نظر إليه فإن كان ثابتاً وصلاً ورسماً فإن الوقف عليه يكون بالإثبات كالألف في {قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ} سورة الأعراف الآية: 23) ، والياء في {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا} سورة الأنفال الآية: 12) ، والواو في {وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ} سورة النحل الآية: 30) وإن كان محذوفاً وصلاً ورسماً فإن الوقف عليه يكون بالحذف كذلك كالألف في {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلا اللَّهَ} سورة
التوبة الآية: 18) وفيم الاستفهامية نحو {فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا} سورة النازعات الآية: 43) ، والياء في {وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلَامِ} سورة الشورى الآية: 32) ، والواو في {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} سورة النحل الآية: 125) .

الثابت والمحذوف من هذا الباب له أبحاث لجميع القراء فى كتب القراءات ومن أراد أن يقف على ما فيها فليرجع إلى هذه الكتب .



تلخيص منهج التجويد سؤال وجواب

بسم الله ابداء منهج التجويد
س :تعريف الوقف لغه؟
:الحبس والكف يقال وقف الشيء اي حبسه ويقال اوقفت الدابه اي كففتها عن المشي
اصطلاحا: قطع الصوت على الكلمه القرانيه زمنا يتنفس فيه القارىء عاده بنيه استئناف القراءه
س : اين يكون الوقف؟
ياتي في رءوس الآى واوساطها ولابد معه من التنفس ولايأتي في وسط الكلمه ولا فيما اتصل
س : ماحكم الوقف؟
جائز مالم يوجد مايوجبه او مايمنعه وايضاح ذلك انه لايوجد في القرآن وقف واجب يأثم القارىء بتركه ولا وقف حرام يأثم بفعله وانما يرجع وجوب الوقف وتحريمها الى مايترتب على الوقف والابتداء من ايضاح المعنى المراد
س : عددي اقسام الوقف ؟
اختباري \اضطراري \ انتظاري \اختياري
س : عرفي الوقف الاختباري ؟
بالباء الموحده وهو ان يقف القارىء على كلمه ليست محلا للوقف عاده ويكون ذلك في مقام الاختبار او التعليم من اجل بيان حكم الكلمه الموقوف عليها منحيث الحذف والاثبات كما في كلمه الايدي من قوله (واذكر عبدنا ابراهيم واسحاق ويعقوب واولى الايدى ) فيوقف عليها بالاثبات اما في قوله تعالى (واذكر عبدنا داود ذا الايد )فيوقف عليها بالحذف
س :لماذا سمي اختباريا ؟
لحصوله اجابه على سؤال او تعليم متعلم لانه ليس محل وقف العاده
س :ماحكمه؟
جواز الوقف على اي كلمه طالما كان ذلك في مقام الاختبار او التعليم على ان يعود الى ماوقف عليه فيصله بما بعده ان صلح ذلك والا فبما قبله مما يصلح البتداء به
س : عرفي الوقف الاظطراري ؟
هو مايعرض للقارىء اثناء قراءته بسبب ضروره كالعطاس او ضيق نفس او عجز عن القراءه بسبب نسيان او غلبه بكاء او اى عذر من الاعذار يظطره للوقوف على اي كلمه من الكلمات القرآنيه
س :لماذاسمي اظطراري ؟
لان سببه الظطرار الذي عرض للقارىء اثناء قراءته فلم يتمكن منوصل الكلمه بما بعدها
س : ماحكمه ؟
جواز الوقف على اي كلمه حتى تنتهي الضروره التي دعت الى ذلك ثم يعود القارىء الى الكلمه التي وقف عليها فيصلها بما بعدها ان صلح الابتداء بها والا فبما قبلها
س :عرفي الوقف الانتظاري ؟
هو الوقف على الكلمه القرانيه بقصد استيفاء مافي الايه من اوجه الخلاف حين القراه ىجميع الروايات
س :لماذا سمي انتظاريا؟
لما ينتظره الاستاذ من الطالب بشان تكملته للاوجه التي وردت في الايه التي يقرؤها
س :ماحكمه ؟
يجوز للقارىء الوقف على اي كلمه حتى يعطف عليها باقي اوجه الخلاف في الروايات وان لم يتم المعنى
س :عرفي الوقف الختياري بالياء التحتيه ؟
هو ان يقف القارىء على الكلمه القرانيه باختياره دون ان يعرض له مايلجئه للوقف من عذر او اجابه لسؤال
س : لماذا سمي اختياريا؟
لحصوله بمحض اختيار القارىء وارادته
س :ماحكمه؟
جواز الوقف عليه الا اذا اوهم معنى غير المعنى المراد فيجب وصله
س : عددي اقسام الوقف الاختياري ؟
تام \ كاف\ حسن \قبيح
س :عرفي الوقف التام ؟
هو الوقف على كلام تام في ذاته ولم يتعلق بما بعده مطلقا لا من جهه اللفظ ولا من جهه المعنى
س :ماهو مثاله ؟
قوله (فلا يحزنك قولهم)علامه الوقف الميم وهو وقف لازم
س :ماحكمه ؟
يلزم الوقف عليه ويلزم الابتداء بما بعده
س :ماهي علامته؟
وضع ميم افقيه هكذا (م )على الكلمه التي يلزم الوقف عليها
س :ماهو الوقف الكافي ؟
هو الوقف على كلام تام في ذاته متعلق بما بعده في المعنى دون اللفظ
س:اذكري مثال عليه ؟
قوله (ام لم تنذرهم لايؤمنون)
س :ماهو حكمه ؟
يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده
س: عللي سمي وقفا كافيا ؟
للاكتفاء به واستغنائه عما بعده لعدم تعلقه به لفظا وهو اكثر الوقوف الجائزه ورودا في القرىن
س: ماهي علامته ؟
وضع الجيم هكذا (ج )على الكلمه الموقوف عليها
س: عرفي الوقف الحسن؟
هو الوقف على كلام تام في ذاته متعلق بما بعده لفظا ومعنى
س: لماذا سمي حسنا؟
لافادته فائده يحسن الوقف عليه
س: ماحكمه؟
يحسن الوقف عليه واما الابتداء بما بعده ففيه تفصيل على حسب نوعه
س: عددي انواع الوقف الحسن؟
1-ان يكون في اثناء الايه مثل الوقف على (بسم الله )(الحمد لله) حكمه يحسن الوقف عليه ولايحسن الابتداء بما بعده اتفاقا لشده تعلقه بما بعده لفظا ومعنى .
2-ان يكون راس ايه وياتي على صورتين:
أ) ان يكون الوقف على راس الايه لايوهم معنى غير المعنى مثال قوله (الحمدلله رب العالمين )(لعلكم تتفكرون) (يايها المزمل) .واختلف العلماء في حكمها على ثلاث مذاهب :.
1-يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده مطلقا لان الوقف على رؤؤس الاي سنه
2-يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده اذا كان مفيدا لمعنى والا فلا يحسن الابتداء
3-يحسن الوقف عليه ولايحسن الابتداء بما بعده مطلقا وان رؤؤس الاي وغيرها لها عندهم حكم واحد
ب) ان يكون الةقف على راس الايه يوهم معنى غير المراد مثاله (فويل للمصلين)واختلف العلماء في حكمه:.
1-لايجوز الوقف عليه بل يجب وصله .
2- يجوز الوقف والابتداء بما بعده بشرط ان يكون القارىء مستمرا بقراءته ولم يقطعها وينصرف عنها لانهم يعتبرون الوقف على رؤؤس الاي سنه.
3-جواز الوقف ولايجوز الابتداء بما بعده بمعنى ان القارى يقف باعتباره راس ايه لياخذ نفسه ثم يعود فيصله بما بعده .
والارجح هو المذهب الاول لان الاولى بالقارىء ان لايقف على كلام يوهم غير مااراده الله تعالى طالما استطاع.
س : عرفي الوقف القبيح ؟
هو وقف على كلام لم يتم في ذاته ولم يؤد معنى صحيحا لشده تعلقه بما بعده لفظا ومعنى .
س :لماذا سمي قبيحا ؟
لقبح الوقف عليه لعدم تمامه فلا يجوز للقارىء ان يتعمد الوقف عليه الا لضروره ملحه .
س :عددي انواعه ؟
1-الوقف على كلام لايفهم منه معنى لشده تعلقه بما بعده لفظا ومعنى كالوقف على (بسم )من (بسم الله).
2-الوقف على كلام يوهم معنى غير مااراده الله تعالى كالوقف على قوله(ان الله لا يستحي ).
س :عرفي الابتداء؟
هو الشروع في القراءه سواء كان بعد قطع وانصراف عنها اوبعد وقف فاذا كان بعد قطع لابد من مراعاه احكام الاستعاذه
والبسمله واما اذا كان بعد وقف فلا حاجه الى ذلك لان الوقف هو لاخذ النفس والاستراحه .
س :عرفي السكت لغه؟
يقال سكت الرجل عن الكلام اي امتنع عنه
س: اصطلاحا؟
قطع الصوت على الكلمه القرانيه زمنا يسيرا من غير تنفس مقداره حركتان
س :كم عدد السكت وجوبا في القران؟
1-السكت على الف في قوله (ولم يجعل له عوجا )
2-السكت على الف (مرقدنا) في قوله (قالو ياويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا)
3-السكت على نون في قوله (وقيل من راق )
4-السكت على لام (بل) في قوله (كلا بل ران على قلوبهم)وعلامه السكت في المصحف.
س :ماهي مواضع السكت جوازا؟
1- السكت بين سورتي الانفال والبراءه .
2-السكت على الهاء في (ماليه)في قوله (مااغنى عني ماليه هلك عني سلطانيه)
فيجوز لحفص السكت وعدمه في حاله الوصل والسكت .

س :عرفي القطع؟
لغه:هو الابانه والازاله تقول قطعت الشجره اذا ابنتها او ازلتها.
اصطلاحا : قطع القراءه راسا والانصراف عنها الى امر خارجي لا علاقه له بها فاذا عاد اليها
مره ثانيه استحب له ان يستعيذ ولا يكون قطع القراءه الا في اواخر السور او على رءوس الآى على الاقل لان رءوس الآى في نفسها مقاطع
س:ماهي علامات الوقف ؟
(م)علامه الوقف الازم وهو ان وصله يوهم غير المراد كما سبق مثاله
(قلى)علامه الوقف الجائز مع كون الوقف اولى من الوصل وهو التام
(ج)علامه الوقف الجائز جوازا مستوى الطرفين وهو الكافي
(صلى)علامه الوقف الجائز مع كون الوصل اولى من الوقف وهي علامه للوقف الكافي
(لا)علامه الوقف الذي لايصلح احيانا ويجوز احيانا اخرى ولكن لا يجوز الابتداء بما بعده
(.. ..)علامه تعانق الوقف بحيث اذا وقف على احد الموضعين فلا يصح مثال (ذلك الكتب لاريب فيه هدى للمتقين )

هاء التانيث لا تخلو ان تكون في اسم او فعلفاذا كانت في فعل فانها ترسم بالتاء المجروره اي المفتوحه فانه لايوقف عليها
الا بالتاء كقوله تعالى(وازلفت الجنة للمتقين) (ودت طائفة) وتسمى هنا تاء التانيث لانها يؤتى بها للدلاله على تانيث الفاعل .
وان كانت في الاسم فالاصل فيها والغالب في استعمالها ان ترسم بالتاء المربوطه وتوصل بها ويوفق عليها بالها لذلك
تسمى هاء التانيث مثل (رحمه ونعمه )ولافرق بين رسم المصاحف العثمانيه والكتابه الاملائيه غير ان في المصاحف
العثمانيه كلمات خرجت عن هذا الاصل وكتبت بالتاء المجروره اي المفتوحه فيوقف عليها بالتاء عند ضي
ق نفس او مقام تعليم او اختبار تبعا لرسمها تاء .
س :عددي اقسام هاء التانيث؟
1-هو مااتفق الفيه القراء على قراءته بالافراد وذلك في 13 كلمه ولكنهم اختلفوا فيها فمنهم من وقف عليها
بالهاء ومنهم من وقف عليها بالتاء المفتوحه موافقه للرسم وحفص ممن وقف عليها بالتاء المفتوحه .
2-هو الذي اختلف القراء في قراءته بالافراد او الجمع وذللك في 7 كلمات في 12 موضع رسمت جميعها
بالتاء المفتوحه وحفص قد قراء 4منها بالافراد وثلاثه منها بالجمع .
س: ماهي الكلمات التي اتفق عليها القراء ؟
1-كلمه نعمت رسمت بالتاء المفتوحه في 11موضع اتفاقا في قوله تعالى (واذكروا نعمت الله عليكم وماانزل عليكم)
(واذكروا نعمت الله عليكم اذا كنتم اعداء ) وواحد اختلافا في قوله تعالى (ولولا نعمه ربي ) وفي غير هذه المواضع
كتب بالتاء المربوطه ويوقف عليها بالهاء كما في قوله (أفبنعمة الله يجحدون ).
2-كلمه رحمت رسمت بالتاء المفتوحه في 7مواضع اتفاقا كما في قوله (أولئك يرجون رحمت الله)
(ان رحمت الله قريب من المحسنين") وموضع الختلاف في قوله (فبما رحمة منالله لنت لهم)وماعدا هذه المواضع
كتب بالتاء المربوطه ويوقف عليها بالهاء من غير خلاف (الا رحمه من ربك ).
3-كلمه امرأت رسمت بالتاع المفتوحه في 7بع مواضع اتفاقا كما في قوله (واذ قالت امرأت عمران
)وغير هذه المواضع كتب بالتاء المربوطه من غير خلاف (وان امرأة خافت ) .
4-كلمه سنت رسمت بالتاء المفتوحه في 5مواضع (فقد مضت سنت الاولين)وماعدا ذللك
كتب بالتاء المربوطه (سنة الله التي قد خلت من قبل .
5-كلمه لعنت رسمت بالتاء المفتوحه في موضعين (فنجعل لعنت الله على الكذبين )
وماعدا ذلك فهو بالتاء المربوطه (أولئك عليهم لعنه الله).
6- كلمه معصيت رسمت بالتاء المفتوحه في موضعين (ويتنجون بالاثم ومعصيت الرسول )
7-كلمه كلمت (وتمت كلمت ربك الحسنى )
8-كلمه بقيت رسمت بالتاء المفتوحه في موضع واحد (بقيت الله خير لكم ).وماعدا هذا كتب
بالتاء المربوطه (وبقية مماترك آل موسى ).
9- كلمه قرت بالتاء المفتوحه في موضع واحد (قرت عين لي ولك )وغير ذلك بالتاء المربوطه (ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قره اعين).
10-كلمه فطرت بالتاء المفتوحه (فطرت الله التي فطر الناس عليها)
11- كلمه شجرت بالتاء المفتوحه في موضع واحد (ان شجرت الزقوم) وبالتاء المربوطه (هل ادلك على شجره الخلد)
12-كلمه جنت بالتء المفتوحه موضع واحد(فروح وريحان وجنت نعيم) وبالتاء المبوطه (وسارعوا الى مغفره من ربكم وجنة)
13- كلمه ابنت بالتاء المفتوحه في موضع واحد (ومريم ابنت عمران).


نبداء المنهج
هناك ست كلمات رسمت بالتاء المفتوحه ويوقف عليها حفص بالتاء وهنا بيانها
1-(ياأبت)كما في قوله تعالى (ياأبت أني رأيت)
2-(مرضات)كما في قوله (تبتغي مرضات ازواجك)
3-(ذات)كما في قوله (فأنبتنا به حدائق ذات بهجة)
4-(هيهات)كما في قوله (هيهات هيهات لما توعدون)
5-(ولات)كما في قوله( ولات حين مناص)
6-(اللات)كما في قوله(أفرئيتم اللات والعزى)
الكلمات التي اختلف القراء على قراءته بالافراد او الجمع
1-(كلمت)كما في قوله (وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا)
2-(غيابت)كما في قوله (والقوه غيابت الجب)
3-(بينت)كما في قوله (ام ءاتينهم كتابا فهم على بينت منه )
4-(جمالت)كما في قوله (كانه جملت صفر )
5-(آيات)كما في قوله (لقد كان في يوسف وأخوته ءايت للسائلين)
6-(غرفات)كما في قوله (وهم في الغرفات ءامنون)
7-(ثمرات)كما في قوله (وماتخرج من ثمرات من أكمامها )


س :عرفي همزه الوصل؟
هي التي تثبت في الابتداء وتسقط في الدرج
س :لماذا سميت بهمزه الوصل؟
لانها يتوصل بها الى النطق بالحرف الساكن الواقع في ابتداء الكلمه اذ النطق به حينئذ متعذر والاصل في الابتداء ان يكون بالحركه
س :اين تكون همزه الوصل؟
تكون في الاسماء والافعال والحروف كما لاتكون الا متحركه في اول الكلمه المبتداء بها
س :في اي الفعال تقع همزه الوصل؟
في الفعل الماضي والامر
س :تكلمي عن وقوعها في الماضي؟
تكون في
1- الخماسي منه مثل (اصطفى)كما في قوله (ان الله اصطفى ادم ونوحا)و(ابتلى)كما في قوله(هناللك ابتلى المؤمنون)
2-السداسي مثل (استسقى)كما في قوله(واذ استسقى موسى لقومه)و(استحفظوا)كما في قوله(والربانيون والاحبار بما استحفظوا من كتاب الله)
س :تكلمي عن وقوعها في الامر؟
تقع في
1- الثلاثي مثل (ادع)كما في قوله(ادع الى سبيل ربك)
2-الخماسي مثل(انتظروا)كما في قوله(انتظروا انا منتظرون)
3-السداسي مثل(استاجره)كما في قوله(ياابت استئجره)
س :ماحكمها؟
1-تكون في الافعال بالضم اذاكان ثالث الفعل مضموم ضما لازما مثل ادع او كان خماسي او سداسي مبني للمجهول مثل ابتلي واستحفظوا
2-تكون بالكسر اذاكان ثالث الفعل مفتوحا مثل اذهب او مكسورا مثل اضرب او مضموما ضما عارضا مثل اقضوا
س :مانوع همزه الوصل في الاسماء ؟
1-قياسي 2-سماعي
س :متى تكون الهمزه قياسيه؟
في المصدر للفعل الخماسي مثل (افترى) والسداسي مثل(استكبارا)و(استغفار)
س : ماحكم الهمزه القياسيه؟
حكمها الكسر وجوبا
س :متى تكون همزه الوصل سماعيه؟
تكون بالقران بالاسماء السبعه التاليه (ابن-ابنه -امرؤ-امرأه- اثنين-اثنتين-اسم)
س :ماحكم همزه الوصل السماعيه؟
حكما الكسر وجوبا
س : اين تقع همزه الوصل في الحروف ؟
لاتوجد في القران الا في (ال)سواء كانت لازمه مثل الذي او غير لازمه وهي اما للتعريف مثل الارض او موصوله مثل (ان المسلمين )
س :ماجكم همزه الوصل في الحروف ؟
حكمها فتح الهمزه
س :عرفي همزه القطع؟
هي التي تثبت في الابتداء والوصل والخط
س :لماذا سميت همزه قطع؟
لانها تقطع بعض الحروف عن بعض عند النطق بها
س:اين تقع همزه القطع؟
تقع في الاسماء والحروف والافعال فتكون
1-في اول الكلمه سواء كانت مفتوحه مثل(اعطيناك)او مكسوره مثل(انا)او مضمومه مثل (اوتوا)ولاتاتي ساكنه لان الكلام بساكن
2-في وسط الكلام سواء كانت مفتوحه مثل (قرءان)او مكسوره مثل(سئلت)او مضمومه مثل (الموءده)او ساكنه مثل(وبئر)
3-في اخر الكلمه سواء مفتوحه مثل (جاء)او مكسوره مثل(قروء)او مضمومه مثل (يستهزىء)او ساكنه مثل (ان نشأ)
س :ماحكم همزه القطع؟
التحقيق دائما حيثما وقعت سواء جاءت بعد همزه استفهام مثل(ءانذرتهم)ام لامثل(واذا اردنا) الافي الهمزه الثانيه من قوله (ءاعجمي)





س :عرفي المقطوع؟
هو كل كلمه مفصوله عما بعدها في رسم المصاحف العثمانيه
س :عرفي الموصول؟
هو كل كلمه متصله بما بعدها رسما في المصاحف العثمانيه
س :المقطوع هو الاصل والموصول هو الفرع لماذا؟
لان الشان في كل كلمه ترسم مفصوله عن غيرها والكلمات المفصوله
ليست كذلك لاتصالها رسما وانفصالها لغه
س :عددي انواع المقطوع والموصول ؟
1-الكلمات التي اتفقت المصاحف العثمانيه على قطعها في كل موضع
الكلمه الاولى (أن) المفتوحه الهمزه المخففه النون مع
(لم) كما في قوله (ايحسب ان لم يره احد)
الكلمه الثانيه (عن)مع (من)الموصوله فهي مقطوعه كما في قوله
(فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء)
2-الكلمات التي اتفقت المصاحف العثمانيه على وصلها في كل موضع
الكلمه الاولى (ام) مع (ما) كما في قوله (اما يشركون)
الكلمه الثانيه (ان)الشرطيه مع (لا)النافيه كما في قوله
(الا تفعلوه تكن فتنه في الارض)
3- الكلمات التي وقع فيها اختلاف بين المصاحف وهي ضربان
أ)في موضع واحد وهي (لات)مع(حين)كما في قوله (ولات حين مناص)
ب)متعدد المواضع وجاءت في كلمه واحده وقعت في اربع مواضع وهي (ان)
مفتوحه الهمزه المخففه النون مع (لو)وهي قسمين
1-اتفت المصاحف على قطعه كما قال تعالى (ان لو نشآء اصبناهم بذنوبهم)
2-اختلفت المصاحف في قطعه ووصله كما في قوله(والو استقامو على الطريقه)

أفاق : الاداره
06-12-2010, 09:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نبدأ معا سلسلة من أحكام التجويد المبسطة


قد يطرأ سؤال علي أحدنا قائلا :
عند قراءتي للقرآن الكريم هل أقف علي رؤوس الآي أو أقف علي علامات الوقف
, وإذا لم أقف علي رؤوس الآي فكيف أعرف أن وقوفي هذا لم يخل بالمعنى؟

الجواب :
الحمد لله
قال الشيخ العلامة المحدث ناصر الدين الألباني - رحمه الله- في كتابه صفة الصلاة:

فصل القراءة آية آية) :
( ثم يقرأ (الفاتحة) ويقطعها آية آية: (بسم الله الرحمن الرحيم) ، [ ثم يقف ، ثم يقول: ] (الحمد لله رب العالمين) ، [ ثم يقف ، ثم يقول: ] (الرحمن الرحيم) ، [ ثم يقف ، ثم يقول: ] (مالك يوم الدين) ، وهكذا إلى آخر السورة ، وكذلك كانت قراءته كلها ، يقف على رؤوس الآي ولا يصلها بما بعده وكان تارة يقرؤها: (ملك يوم الدين) .

وعلي هذا كان أبو داود والسهمي (64-65) وصححه الحاكم ووافقه الذهبي, وهو مخرج في ((الإرواء)) (343)
ورواه أبو عمرو الداني في ((المكتفي)) (2/5) وقال:

(( ولهذا الحديث طرق كثيرة , وهو أصل في هذا الباب)) ثم قال : (( وكان جماعة من الأئمة السالفين والقراء الماضين يستحبون القطع علي الآيات ; وإن تعلق بعضهن ببعض)).

قلت : وهذه سنة أعرض عنها جمهور القراء في هذه الأزمان فضلا عن غيرهم.أهـ

وبهذا يتبين من قول الشيخ الألباني رحمه الله أن القراءة بالوقوف علي رؤوس الآي سنة وإن تعلقت الآيات ببعضها البعض وهي سنة معرض عنها من كثير من القراء فضلا عن غيرهم.

مقتطف من كتاب صفة الصلاة (ص96 ).
طبع مكتبة المعارف للنشر والتوزيع.
الطبعة الثانية للطبعة الجديدة 1417هـ - 1996م.
وبالاعتماد علي برنامج (( الجنى الداني من دوحة الألباني)) في المتن.


الفصل الأول

مقدمة

تعريف التجويد :

لغة : هو التحسين
إصطلاحا : هو إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه و مستحقه

حكم تعلمه :
هو فرض عين على أصحاب التخصص ، و فرض كفاية على باقي الامة

مراتب التجويد :
1-الترتيل ( التحقيق ) : هو القراءة بتؤدة و طمأنينة بإعطاء كل حرف حقه
و مستحقه مع اشباع المد و إتمام الحركات كاملة .
و هو أفضل المراتب كلها لقوله تعالى " و رتل القران ترتيلا "
2- التدوير : و هي مرتبة بين الترتيل و الحَدَر ، و هي القرائة المتوسطة .
و هي اسرع من الترتيل قليلا
3-الحَدَر : هي القرائة بسرعة مع مراعاة الاحكام ( كقراءة الصلوات )

اللحن ( الخطأ ) في التلاوة :و هو على نوعين :
1- لحن في الالفاظ و التراكيب : كنطق الفتحة كسرة ، او السين ثاءً ، او القاف كافاً
و هكذا ( إلا أن يكون القارئ ألدغا بطبيعته ) فهو حرام و تبطل به القراءة تماما .
فمثلا : إن كان هذا النوع من اللحن في قراءة الفاتحة اثناء الصلاة ، فتبطل قراءة الفاتحة
و بالتالي تبطل الصلاة لقوله صلى الله عليه و سلم ( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب )
2-لحن في الاحكام التجويدية : و هو عدم مراعاة الاحكام التجويدية كالإقلاب
و الإظهار و غيرهما ، وهذا مكروه مما يُنقص من ثواب القراءة

مخارج الحروف :
1-جوف الفم و الحلق : تخرج منه حروف المد الثلاثة و هي :
*الالف الساكنة المفتوح ما قبلها
*الواو السكنة المضموم ما قبلها
*الياء الساكنة المكسور ما قبلها
و حروف العلة هذه مجموعة في كلمة ( نُوحِيهَا )
2-الحلق : تخرج منه حروف الاظهار و هي : أ ، هـ ، ع ، ح ، غ ، خ المجموعة
في اوائل الكلمات التالية ( أخي هاك علما حازه غير خاسر )
3-الخيشوم ( أقصى الانف ) : يخرج منه م ، ن فقط
4- الشفاه : تخرج منه الحرف الشفوية : ب ، ف ، و ، م المجموعة في اوائل الكلمات التالية
( بكى فاروق والد مروان )
5-اللسان : باقي الحروف
*من اقصاه : من الاعلى : حرف ق ، و من الاسفل : حرف ك
*من وسطه : حرفي ج ، ش
*من حافتيه : بجوار الأضراس : حرف ض ، و بجوار الانياب : حرف ل
*من اسفله ( من ظهره ) : حرف ر
*من طرفه : ن ، ط ، حروف الصفير ( ص ، ز ، س ) ، الحروف اللثوية ( ظ ، ث ، د ، ذ ، ت )

حكم التعوذ :
هو سنة او واجب لقوله تعالى ( و إذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم )
، وذلك بقولك : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
مواضع إخفائها :1-اذا كان القارئ يقرأ وحده سرا او جهرا
2-إن كان داخل الصلاة
3-و تمنع الاستعاذة في الآيات البادئة بلفظ الجلالة او باسم الرسول صلى الله عليه و سلم
4-إن كان يقرأ في مقرأة و لم يكن هو البادئ . أما اذا كان مبتدئاًَ فليجهر بالاستعاذة

حكم البسملة : بقولك : بسم الله الرحمن الرحيم
*تجب البسملة في اوائل سور القرآن ، سوى سورة براءة ( التوبة )
*تُعد البسملة آية من كل سورة لثبوتها في خط القرآن التوقيفي ( خاصة الفاتحة )
*اذا أتممت قراءة سورة و قرأت البسملة فلا تقف على ذلك و لكن أوصلها بالسورة التالية
*البسملة في وسط السورة جائز ، كما لا يجوز ألا تاتي بها ( و هو الافضل )
، كما يجوز الجهر بها في الصلاة

السكتات :
هي الوقف مقدار حركتين [ و الحركة هي مقدار قبض الإصبع أو بسطه أي ما يعادل ثانية واحدة ] مع عدم التنفس بين الكلمة الاولى و الثانية ، و يُرمز لها بـ " س " . و السكتات شرطها ان يتوسط القارئ في المد و إلا فلا سكتات .
و السكتات في القرآن أربع :
1-سورة الكهف ، الاية 1 "..... عوجا س * قيما .... "
2-سورة يس ، الاية 52 " من بعثنا من مرقدنا س * هذا ما وعد ....... "
3-سورة القيامة ، الاية 27 " و قيل من س راق "
4-سورة المطففين ، الاية 24 " كلا بل س ران على قلوبهم ..."


الفصل الثاني
أحكام النون الساكنة و التنوين
النون الساكنة : إما عليها سكون او مهملة
التنوين : هي نون زائدة ساكنة تلحق آخر الاسم لفظا و تفارقه خطا و وقفا ( اي انها تُنطق نون لكنها تكتب هكذا ٌ ، ً ، ٍ )
للنون الساكنة او التنوين أحد أربع أحكام :
( 1 ) الإظهار الحلقي :
هو إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه و مستحقه بلا تكلف و حروفه كما قلنا في أوائل الكلمات ( أخي هاك علما حازه غير خاسر ) ، وسمي حلقيا لأن حروفه تخرج من الحلق . مثال : ينْأون ، عليماً حكيما
( 2 ) الإدغام :
هو إدخال حرف في حرف بحيث يصيران عند النطق بهما حرفا واحدا مشددا.
و حروف الإدغام مجموعة في كلمة ( يرملون ) .
و شرط الإدغام أن تكون النون الساكنة أو التنوين في كلمة و أحد حروف الإدغام في كلمة أخرى .
و الإدغام نوعان :
أ ) إدغام بغنة ( إدغام كامل ) : و الغُنَّة ( = رنة ) : هي صوت رخيم يخرج من الانف يشبه تغريد الطائر.
و حروفه مجموعة في كلمة ( ينمو ).
مثال : منْ يعمل مثقال ، منْ وال ، آياتٍ مبينات
ملحوظة : حكم النون او الميم المشددتين : يجب ان يُغنَّا مقدار حركتين ( اي لمدة ثانيتين ) . مثل إنًّ ، أمًّا ، النًّاس
ب ) إدغام بغير غنة ( إدغام ناقص ) :و حرفاه ر ، ل
مثال : سائغاً للشاربين ، غفورٌ رحيم
( 3 ) الإقلاب :
هو قلب النون الساكنة او التنوين ميما عند ملاقاتهما حرف ب
مثال : منْ بعد ( تنطق هكذا : ممبعد )
زوجٍ بهيج ( تنطق هكذا : زوجِمْبهيج )
( 4 ) الإخفاء الحقيقي :
هو النطق بالحرف بصفة بين الاظهار و الإدغام ، عارٍ من التشديد ( اي غير مشدد ) . و حروفه مجموعة في أوائل كلمات البيت التالي :
صِفْ ذا ثنا كم جاد شخص قد سما دُمْ طيِّباً زِدْ في تقى ضَع ظالما
مثال : ريحاً صرصرا ، منْثورا ، منْكم ، نُنْجي ، منْ سوء
الفصل الثالث
حكم القلقلة
القلقلة : هي اضطراب اللسان عند النطق بالحرف الساكن .
حروفها مجموعة في كلمة ( قطب جد )
أنواعها :
( 1 ) قلقلة كبرى : إذا جاء حرف القلقلة في آخر الكلمة . مثال : قل هو الله أحدْ
( 2 ) قلقلة صغرى : إذا جاء حرف القلقلة وسط الكلمة ، و تكون أخف من الكبرى عند النطق . مثال : أبْصر به و أسمع
ملحوظة :
1- اذا جاء اخر الكلمة حرف قلقلة و أعقبه حرف مثله في الكلمة التي تليه ، بطلت القلقلة و أُدغِم الحرفان . مثال : اضربْ بعصاك ( تنطق هكذا : اضربّعصاك )
2- اذا جاء بعد حرف القلقلة حرف له نفس المخرج ( كما ذكرنا سابقا ) ، تبطل القلقلة و يُدغَم الحرفان أيضا . مثال : لقدْ تاب الله ( تنطق هكذا : لقتّاب الله )
3- اذا جاء بعد الباء الساكنة ميم ، تبطل القلقلة و تقلب الباء ميماً و يصيران ميماً مشددة . مثال : اركبْ معنا ( تنطق هكذا : اركمّعنا )


التفخيم و الترقيق

التفخيم : هو النطق بالحرف مغلظا ..... و حروفه و التي تسمى بحروف الإستعلاء مجموعة في ( خص ضغط قظ )

للتفخيم خمس مراتب :

1- تكون في المفتوح الذي بعده ألف . مثال : الطًّامة
2- تكون في المفتوح الذي ليس بعده ألف . مثال : طًلباً
3- تكون في المضموم . مثال :طُبِع
4- تكون في الساكن . مثال : يطْبع
5- تكون في المكسور . مثال : بطِرت معيشتها ، المتقِين

و الترقيق يكون في ماعدا ذلك

حكم اللام في لفظ الجلالة :
تُفَخَّم إذا :
- كان قبلها فتح . مثال : " شهدَ الله أنه لا إله إلا هو "
- كان قبلها ضم . مثال : " تلك حدودُ الله .. "
- إِبتُدِئَ بلفظ الجلالة . مثال : " الله لا إله إلا هو ..... "
تُرقق إذا : كان قبلها كسر . مثال : " آياتِ الله "

حكم الراء :
تفخم إذا :
- كانت هي ( أي الراء ) مفتوحة . مثال : " رَبكم رَب السماوات ..... "
- كانت مضمومة . مثال : عشرُون
ترقق إذا :
- كانت مكسورة . مثال : رِجال ، رِزقاً
- ساكنة بعد كسر . مثال :
أ ) في كلمة واحدة . مثال : فِرْية ، فِرْعون
ب) إذا كانت الراء في كلمة و وقع بعدها حرف إستعلاء في كلمة أخرى . مثال : فاصبرْ صبرا جميلا ،

جواز الوجهين : جاء في كلمة ( فِرْق) في قوله تعالى ( فكان كل فِرْق كالطود العظيم ) . فيجوز فيها :
* التفخيم : وذلك لوجود حرف الإستعلاء متصلا بالراء في كلمة واحدة و ليس في كلمتين منفصلتين
*الترقيق : ( و هو الأصح ) و ذلك لأن الراء جاءت ساكنة بعد كسر ، و كذلك لكسر حرف الإستعلاء


( و الإدغام نوعان :
أ ) إدغام بغنة ( إدغام كامل ) : و الغُنَّة ( = رنة ) : هي صوت رخيم يخرج من الانف يشبه تغريد الطائر.
و حروفه مجموعة في كلمة ( ينمو ).
مثال : منْيعمل مثقال ، منْوال ، آياتٍمبينات
ملحوظة : حكم النون او الميم المشددتين : يجب ان يُغنَّا مقدار حركتين ( اي لمدة ثانيتين ) . مثل إنًّ ، أمًّا ، النًّاس
ب ) إدغام بغير غنة ( إدغام ناقص ) :و حرفاه ر ، ل
مثال : سائغاًللشاربين ، غفورٌرحيم ))


وملاحظتي إدغام النون في اللام والراء هو إدغام تام بلا غنة

أما إدغام النون في الميم والنون فهو إدغام تام بغنة

أما إدغام النون في الياء والواو فهو إدغام ناقص بغنة

وحجة ذلك أن النون قد أدغمت في اللام أو الراء وإدغاماً تاماً وقلبت لم يبق منها شيء

أما في الميم والنون فقد ادغمت إدغاماً تاماً وما بدا من الغنة فهي من الميم أو النون المشددتين الموجودتين بعد الإدغام

أما بالنسبة للواو والياء فإن الغنة هي ما بقي من النون الأصلية لذا نجد في المصحف عدم تشديد الواو أو الياء بعد الغنة للدلالة أن الإدغام ناقص

بالنسبة لموضوع تفخيم وترقيق الراءات

الراء من كلمة (( مصرَ )) لها وجهان عند الوقوف عليها وكذلك (( القطر ِ)):
1- الترقيق وذلك لأن الراء حينما سكنت فإنها مسبوقق بساكن والساكن مسبوق بكسر أدى للترقيق
2- التفخيم وذلك لأن الصاد والطاء وهما من حروف الإستعلاء كانا أقوى من الكسر فأديا للتفخيم

لكن الراجح في كلمة (( مصر )) هو التفخيم لأن أصل الراء هو الفتح (لأنها ممنوعة من الصرف ) أما كلمة (( القطر )) فالترقيق هو الراجح لأن أصل الراء الكسر

أما في كلمة (( نذر )) في سورة القمر فللراء حين الوقف وجهان:
1- التفخيم وذلك لأنها ساكنة مسبوقة بضم
2- الترقيق وذلك لأن أصلها ( نذري ) فرققت الراء ليفهم السامع أن هانلك ياء من أصل الكلمة


تفخم الراء في الحالات التالية:
1- راء مضمومة ( غلبت الروم )
2- راء مفتوحة ( كلا بل ران )
3- راء ساكنة بعد ضم ( المرسلون )
4- راء ساكنة بعد فتح ( أرسلنا )
5- راء ساكنة بعد كسر أصلي وجاء بعدها حرف استلاء غير مكسور ( قرطاس )
6- راء ساكنة بعد كسر عارض ( لمن ارتضى ) [ او حين الابتداء... إرتضى = تفخيم ]


الترقيق يكون في حالة:
1- الراء المكسورة
2- الراء الساكنة بعد كسر أصلي وليس بعدها حرف استعلاء

أما إذا جاء قبل الراء الساكنة حرف ساكن أيضاً فيؤخذ الحرف الذي قبله مثل الوقوف على الكلمات التي في أواخر الآيات من السور كما في سورتي القدر والعصر

الآية 170
مآ أنزل - مد منفصل
الله - تفخيم
مآ ألفينا - مد منفصل
ءابآءنا أولو - مد بدل ومد متصل ثم مد منفصل
ءاباؤهم - مد بدل ثم مد متصل
شيئًا ولا - إدغام التنوين بالواو مع الغنة وهو إدغام ناقص
يهتدون - مد عارض للسكون عند الوقف

الآية 171
ينعق - إظهار النون
دعاء ونداء - مد متصل في الكلمتين
دعاء ونداء - إدغام التنوين بالواو مع الغنة وهو إدغام ناقص
ونداء صم - إخفاء التنوين في الصاد
صم - غنة في الميم المشددة ومقدارها حركتان
صم بكم - إقلاب التنوين ميمًا مخفية لأن الباء جاءت بعده
بكم عمي - إظهار التنوين في العين
عمي فهم - إخفاء التنوين في الفاء
يعقلون - مد عارض للسكون عند الوقف

الآية 172
يا أيها - مد منفصل
ءامنوا - مد بدل
من طيبات - إخفاء النون الساكنة في الطاء
رزقناكم - قلقلة القاف الساكنة
رزقناكم واشكروا - الميم أشد إظهارًا
لله - ترقيق
إن كنتم - إخفاء النون الساكنة الأولى في الكاف والثانية في التاء
تعبدون - مد عارض للسكون عند الوقف

الآية 173
إنما - غنة النون المشددة
الخنزير - إخفاء النون الساكنة في الزاي
وما أهل - مد منفصل
به لغير - صله صغرى ثم ترقيق راء غير
لغير الله - ترقيق لفظ الجلالة
باغ ولا - إدغام التنوين بالواو مع الغنة وهو إدغام ناقص
عاد فلا - إخفاء التنوين في الفاء
فلا إثم - مد منفصل
إن الله - النون مشددة مع غنة ولفظ الجلالة مفخم
غفور رحيم - إدغام النون الساكنة في الراء بلا غنة وهو إدغام تام
رحيم - مد عارض للسكون عند الوقف أما حين الوصل فالتنوين مظهر لأنه متبوع بهمز

الآية 174
إن - غنة النون المشددة
ما أنزل - مد منفصل
الله - لفظ الجلالة مفخم
به - مد صلة صغرى
ثمنًا قليلا أولئك - الإدغام الأول مخفي لأنه متبوع بالقاف والثاني مظهر لأنه متبوع بهمز
أولئك - مد متصل
النار - غنة النون المشددة
الله - لفظ الجلالة مفخم
يزكيهم ولهم - الميم الساكنة أشد إظهارًا إذا جاءت بعدها واو
أليم - مد عارض للسكون عند الوقف أما حين الوصل فالتنوين مظهر

الآية 175
أولئك - مد متصل
فما أصبرهم - مد منفصل
النار - غنة النون الساكنة مد عارض للسكون عند الوقف


الوقف على اواخر الكلم

--------------------------------------------------------------------------------


الكلم

مما لا شك فيه ان علم الوقف والابتداء من اهم العلوم المتعلقة بكتاب الله تعالى قراءة و تدبرا
ولما كان القارىء غير قادر على مواصلة القراءة بدون وقف فلزم من ذلك ان يتخير المواضع التى يقف
فيها اذ ان قارىء القرآن كالمفسر يفسر معنى الايات بدقة تخيره للوقف والابتداء


يقول الإمام المالكي "اعلم أن الوقف في الكلام على أوجه متعدده و المستعمل منها عند القراء ثمانية أوجه للسكون و الروم و الإشمام و الإبدال و النقل و الحذف و إثبات ما حذف في الوصل من أخر الاسم المنقوص و إلحاق هاء السكت ثم عقب بأن هذا الباب مقصود به الوقف بالسكون و الروم و الإشمام خاصة " أ.هـــــ الدرا لنثير و العذب النمير

ونقول ان العرب تقف على الكلمة بعدة طرق :

1-السكون المحض : ويدخل فى كل الكلمات مفتوحة و مرفوعة و مجرورة
وفى ذلك يقول الامام الشاطبى رحمه الله :
والاسكان اصل الوقف وهو اشتقاقه .....من الوقف عن تحريك حرف تعزلا

2- الروم : وهو تبعيض الحركة او يمكن ان نقول انه الإشارة إلى الحركة مع صوت
خفي في المرفوع والمجرور دون المنصوب

وفى ذلك يقول ابن الجزرى رحمه الله :

وحاذرالوقف بكل الحركة ........الا اذا رمت فبعض حركه

وقال الشاطبى رحمه الله :
ورومك اسماع المحرك واقفا .... بصوت خفى كل دان تنولا

3- الاشمام :هوالإشارة إلى الحركة من غير تصويت وتختص بالمرفوع
وفيه يقول ابن الجزرى :
الا بفتح او بنصب واشم ......اشارة بالضم فى رفع و ضم
وقال الشاطبى رحمه الله :
والاشمام اطباق الشفاه بعيدما ...... يسكن لاصوت هناك فيصحلا

4 -الابدال : مثل السما عند الوقف على السماء لحمزة وهشام او شيتم فى شئتم لحمزة فقط

5- الحذف : مثل وقف حمزة على مستهزءون فى وجه فيقف مستهزون وقس على بابه
متكون خاطون ونحوه فى احد الاوجه لحمزة وقفا
ويدخل ضمن الابدال : ابدال تاء التأنيث سواء المفتوحة او المربوطة هاء
فيقف على جنة ....... جنه

6- العوض : فى لهجة من ابدل التنوين فى النصب فقط وهى قريش فأبدلت المنصوب الفا و
حذفت الباقى وقضاعة تبدل الكل وبعض القبائل تحذف الكل وعلى لهجة قريش جاء القرآن

7- النقل : وهو القاء حركة الهمز على الساكن قبلها مع حذف الهمز نفسه
مثال ذلك : وقف حمزة على نحو : الأرض ..... الارض

8- رد المحذوف : وهو ما حذف لالتقاء السواكن نحو ..... "موسى الكتاب " فيقف باثبات
الالف فى موسى عند الوقف عليها

9- الالحاق : وهو الحاق اما ياء او هاء سكت على آخر الكلمة والفرق بينه وبين رد المحذوف ان

ما يرد فى الوقف يكون مثبت رسما بعكس الالحاق
مثال ذلك : وقف يعقوب على العالمين ...... العالمينه " من الطيبة "
والوقف على : فيم و مم و عم و لم و هو ونحوه
وفى ذلك يقول الشاطبى رحمه الله :
وفيم و مم ثم عمه لمه بمه ...... بخلف عن البزى و ادفع مجهلا
ويقول ابن الجزرى رحمه الله فى الدرة :
ولم حلا ........ وسائرها كالبزمع هو وهى وعنه

نحــــو عليهــــــــــــــــنه اليّــــــــــــــه روى الملا

10 – يمكننا ان نضيف الامالة فى وقف الكسائى كنوع من انواع الوقف