المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعــرآب الــجمل


أفاق : الاداره
09-22-2010, 01:18 AM
إ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعــرآب الــجمل

أولاً تعريف الجملة:
هي انضمامُ مجموعة من الكلمات في نسق أو نظامٍ خاص لتؤُدي معنىً تاماً


ثانياً:أقسام الجملة

1- الجملة الفعلية :
أساسها الفعل التامُّ أو الناقِصُ في صِيَغِهِ الثلاث (الماضي – المضارعُ – الأمرُ )
سواء كانت الأفعال لازمةً أو متعديةً ,مجردةً أو مزيدةً , صحيحة أو معتلة , ثلاثية
قال أبو فراس الحمداني : سَيَذْكُرني قومي إذا جَدَّ جِدُّهُمُ وفي اللَّيلةِ الَّظلماءِ يُفْتَقَدُ البَدرُ
فما رمز إليه بخط تحته جملٌ فعلية تألفت من الفعل وتوابعه التي هي
( الفاعل – المفعول به – الجار والمجرور – وغير ذلك) مما هو مكمل للمعنى .
2- الجملة الاسمية:
أساسها اسمٌ نبدأ به الكلام , ويرادُ الإخبار عنه , وآخرُ أو ما يقومُ مكانه نخبرُ
به ويسمَّى الأول مبتدأ ويسمًّى الاسم الذي نخبر به الخبرَ , وقد تكون مما أصلهُ مبتدأ
و خبرٌ وهي الداخلُ عليها حرفٌ ناسِخٌ .
( إنَّ ) أو أحدُ أخواتها مثالها في قول أبي فراس الحمداني :
و نحنُ أناسٌ لا توسُّطَ بيننا لنا الصدرُ دونَ العالمينَ أو القبرُ
الجمل التي رمز إليها بخط كلها جملٌ اسميةٌ.
ثالثاً : الجُملُ المعربَةُ :
الجملة المعربة هي التي يمكن إبدالها بكلمة واحدة تنوب عنها دون أن يتغَّيَّر معنى الجملة
فيكون المفرد المبدل عن الجملة مرفوعاً أو منصوباً أو مجروراً وعندها يَصِحُّ أ، تأخذ
الجملة محلها الإعرابيَّ وقد حصَرها كثيرٌ من علماء النحو القدامى بسبع جمل معربة
وبعضهم أوصلها إلى أكثر وهناك خلافٌ أيضاً في معانيها دون أنْ يكون لهذا الاعتبار
تأثرٌ في استخدامها وفي إعرابها , وإليك هذه الجملُ المعربة في فصائل سبعٍ
مع تفريعاتِ كلُّ جملةٍ منها مشفوعة بالأمثلة :

الأولى: الجملةُ الخبريَّةُ :
1- الواقعة في محل رفع إذا كانت خبراً لمبتدأ .
مثالها في الآيــة الكريمة (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ )(يوسف: من الآية3)
جملة نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ ( نحن ) والتقدير ( نحن قاصُّونَ )
2- الواقعة خبراً للأحرف النواسخِ ( إنَّ أو إحدى أخواتها ) ومحلها الرفعُ :
قال طرفة بن العبد : لَعَمْرُك إنَّ الموتَ ما أخطأ الفتى لك لطِّوَلِ المُرْخَى وثنْياهُ باليدِ
جملة (ما أخطأ الفتى ) الفعلية في محل رفع خبر( إنَّ ) والتقدير( غيرُ مخطئٍ)
3- الجملة الواقعة خبراً لأفعال ناسخة (كان وأخواتها ) ومحلها النصبُ :
مثاله في قول عنترة العبسيِّ: لو كانَ يدْري ما المحاورةُ اشتكى ولكانَ لو عَلِمَ الكلامَ مُكلِّمي
جملة ( يدْري ما المحاورةُ ) الفعلية في محل نصب خبر (كان ) الناقصة والتقدير ( دارياً )

الثانية : الجملةُ الحال , و محلها النصبُ :
الجملة الحالية : هي التي تبيّينُ هيئة صاحبها , وصاحب الحال معرفةٌ أو نكرة مفسَّرة بمعرفةٍ . ( والجمل بعد المعارف أحوالٌ ) وتقترن بضمير يعود على صاحب الحال : ظاهراً أو مقدراً , كما تسبق (بواو) تسمَّى واوُ الحالِ وقد لا تتصل بها . الأمثلة :
- قال تعالى: (وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ) (يوسف:16)
جملة ( يَبْكُونَ) الفعلية في محل نصب حال من الضمير ( جَاءُوا ) كما أنَّ الواو في فعل يبكون هو الضمير العائد على صاحب الحال والتقدير ( باكينَ )
- قال المتلمس الضُّبعيُّ: ما الليُوثِ وأنتَ جامعها برأيك لا تفرَّق
جملة ( وأنتَ جامعها ) في محل نصب حال , جاءت بعد واو الحال والتقدير ( مجموعةً )

الثالثة : الجملة الواقعة مفعولاً به : ومحلها النصبُ
ولهذه الجملة ثلاثة أبواب :
آ- المحكية بالقول : مثاله في الآية الكريمة : ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) (الناس:1)
جملة ( أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) الفعلية في محل نصب مفعول به لفعل ( قُلْ)
والمحكية بحروف فعل قال كالمصدر واسم الفاعل ….. مثاله في بيت بشامة بن نهشل:
إنيِّ لمن معشرٍ أفنى أوائلهم قيلُ الكماةِ: ألا أينَ المحا مونا
جملة (أين المحا مونا) في محل نصب للمصدر ( قيل ) لما فيه من حروف القول
ب – المحكية بما يرادف القول في معناه مجرداً من حرف تفسيري :
قال تعالى : (وَاللَّهُ يَشْهَدُ : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ )(المنافقون: من الآية1)
فعل يَشْهَدُ بمعنى يقول ومرادفٌ له : وجملة (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ) الفعلية في محل نصب لما فيه مرادفُ القول محكيةٌ به
ج – الجملة المنصوبة بفعل قلبي أو ما يقوم مقامه :
* قال النابغة الذبياني : كفعلك في قوم أراك اصطنعتهم فلم ترهم في شكر ذلك أذنبوا
جملة ( اصطنعتهم ) في محل نصب مفعول به ثاني لفعل ( أرى) وجملة ( أذنبوا ) في محل نصب مفعول به ثاني لفعل ( ترى)
الجملة الواقعة بعد ما يقوم مقام الفعل القلبي في قسمٍ استعطافي أو ( ليت ) شعري ومثاله :
نشدتك الله إلاَّ فَعَلْتَ والتقدير ( نشدتك الله فعلَهُ)
وقال مالك بن الرِّيُب : ألا ليت شعري هل أبيتَّن ليلةً بجنب الغضا أزجي القلاصَ النواجيا
جملة ( أبيتنَّ ليلةً ) الفعلية في محل نصبٍ مفعولٍ به للمصدر (شِعْر) القائم مكان فعلٍ قلبيٍّ بمعنى ( أعلم )

الرابعة : الجملة المضاف إليها ومحلها الجر
يأتي اسم الزمان أو اسم المكان مبهماً فيحتاج إلى اسم أو جملة تخصصه بالإضافة إليها وقولك ( متى ) كلمة غامضة وعندما تضيفه إلى الجملة مثلاً ( متى تزرنا نزرك ) خصص بزمن الزيارة . وكذلك ( أنَّى ) في جملة (أنَّى تذهبْ اذهبْ معك )حددت المكان المخصَّص الذهاب إليه.
واعلم أن أسماء الزمان والمكان تحتاج إلى مُتَعلَّقٍ
جملة الظرف الشَّرطي : (إذا - لمَّا )للشرط وهي غير جازمة ( متى – أيان – أينما – أنَّى ) للشرط الجازم وكل جملة مسبوقة بأحدها هي في محل جر مضافٍ إليها , الأمثلة :
قال تعالى : (كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ )(المائدة: من الآية64) جملة ( أوقدوا ناراً للحرب ) الفعلية في محل جر مضاف ‎إليها والتقديرُ (كلَّ إيقادٍ ) وهي جملة الظرف الشرطي (كلَّما )
كما تأتي الجملة مضافاً إليها بعد أسماء الظروف الأخرى غير الشرطية ( مُذْ – منذْ – يوم – حين ….. ) قال تعالى : (هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ)(المائدة: من الآية119)
والتقدير (هذا يومُ نفِع) فهي في محل جرٍّ بالإضافة .

الخامسة : جملة جواب الشرط الجازم المقترنة بالفاء أو إذا الفجائية :
ومحل هذه الجملة الجزم : والمحقَّق في جزمها أن تكون الأداة جازمة والأدوات الجازمة ( إن و إذ ما) وهما حرفان و( مَنْ – ما – ومهما –وكيفما و أيان وأينما – ومتى وأي ) والشرط الثاني اتصال جملة جوابها بالفاء أو إذا الفجائية فإذا لم يصلح فعل جواب الشرط لأن يكون مجزوماً عندها يحتاج إلى رابط وهو الفاء ومواضعها مجموعة في قول أحد النحاة : ( اسمية طلبيةٌ وبجامدٍ وبما وقد وبلا ولن وبالتسويفِ )
وإليك أمثلتها مع تخريجها وتقديرها :
قال تعالى : (وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ)(الروم: من الآية36)
جملة :( هُمْ يَقْنَطُونَ) الاسمية في محل جزم لأنها جملة جواب الشرط الجازم المتصل بإذا الفجائية.
وقال تعالى:( فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ) (البقرة: من الآية185)
تلاحظ أن جواب الشرط جاء طلبياً متصلاً بالفاء فهي في محل جزم إذ لو جاء جواب الشرط فعلاً مضارعاً لكان هو المجزوم لا جملته .

السادسة : الجملة التابعة للمفردٍ:
الاصل في التابع لاسم متبوع أن يكون مرفوعا أو منصوبا أو مجرورا بحسب حركة الاسم المتبوع قبله فإذا كان التابع جملة لا اسما جاءت في موضعه وحلَّت محله في حركات الإعراب . والتابع هنا ثلاثة أبواب النَّعت أو الصفة والمعطوف بأحرف العطف والثالث البدلُ

الباب الأول : جملة الصفة أو النعت ولها فروعٌ:
1- الصفة لاسم منصوب : (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ )(البقرة: من الآية281)جملة (تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ) الفعلية في محل نصب لأنها صفة يوماً والتقدير ( يوماً مرجوعاً)
2- الصفة لاسم مرفوع : قال بدوي الجبل :
في مُقْلَتيكِ سماوات يهدهدها من أشقرِ النورِ أصْفاهُ وأعلاه
جملة( يهدهدها الفعلية في محل رفع لمنعوتٍ مرفوع( سماواتٌ ) والتقدير (سماواتٌ مهدُهدةٌ)
3-الصفة لاسم مجرور: قال الشاعر معروف الرصافي:
إنَّا لَمِنْ أمةٍ في عهد ِ نهضتها بالعلم والسيفِ قبلاً أنشأتْ دُوَلا
جملة ( أنشأتُ دولاً بالعلم والسيف) في محل خبر صفة ( لأمةٍ ) والتقدير ( أمةٍ منشئِةٍ )
الباب الثاني جملة العطف
وأحرف العطف: ( و – ف – ثم – بل – لكن – أو - لا – أم )
والمفرد المعطوف عليه يشبهُ الفِعل كالمشتقِّ والمصدرِ الصريح
1- المعطوفةُ على اسم مرفوع ِ : فهي في محل رفع
قال تعالى : ( إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْث)(البقرة: من الآية71)
جملة تسقي الحرث في محل رفع لأنها معطوفة على( ذلول)
2- المعطوفة على اسم منصوبٍ ومحلها النصبُ:
قال الشاعر: يا عَمركِ الله إلا قلتِ صادقةً أصادقا وصف المجنونُ أم كَذَبا
جملة ( كذَبَا المجنون )ُ الفعلية في محل نصب لأنَّها معطوفةٌ على ( صادقاً )
3-المعطوفة على اسم مجرور ومحلَّها الجرُّ :
قال تعالى: وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً *فَالْمُورِيَاتِ قَدْحاً فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً *فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً) (العاديات 1 -4)
جملة فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً الفعلية في محل جر لأنها معطوفةٌ على ( المغيراتِ )

السابعة : التابعة لجملة لها محلٌ من الإعراب:
والإتباع في الجمل لا يكون إلا في بابي العطفِ والبدل فقط دون الصفةِ لأن الجملة لا توصف
وإنما توصف الأسماء ومثله عطف البيانِ لا يكون إلا مفرداً
آ- باب العطف:
تُعطفُ الجملةَ على الجملة بالحرف ِ فيكون محلُّها الإعرابيُّ تابعاً لما عُطِفَتْ عليه:
1-في محل رفع : إذا تمَّ العطف على جملة محلها الرفع: قال ابن حذيفة:
غريبٌ دعاه الشوقُ واقتاده الهوى كما قِيدَ عَوْذٌ بالزِّمامِ أديبَ
جملة ( اقتاده الهوى ) معطوفةٌ على جملة ( دعاه الشوق ) التي في محل رفع صفة ل ( غريب )
فهي مثلها في محل رفع
2-في محل نصب: إذا عُطِفَتْ على جملة تكون في محل نصب : وفي التـنـزيل:
( فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً)
(الكهف: من الآية42)
جملة يقول مع جملة المفعول به في محل نصب لأنها معطوفة على جملة
( يقلب كفيه ) التي هي في محل نصب خبر (أصبح) تابعة لها بالعطف
3-في محل جر :إذا عطفت على جملة كانت في محل جر:
قال تعالى: (وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ َ) (لأعراف:86)
جملة ( فَكَثَّرَكُمْ) الفعلية معطوفة على جملة ( كنتم قليلاً) الفعلية فهي مثلها في محل جر
لأن جملة ( كنتم قليلاً) في محل جر بإضافة الظرف ( إذ ) إليها

أفاق : الاداره
09-22-2010, 01:21 AM
4-في محل جزم : إذا عطفت على جملة في محل جزمٍ في قول طرفة بن العبد :
متى تأتني أصبحك كأساً رويَّةً وإن كنتَ عنها ذا غِنىً فاغنِ وازددِ
جملة (ازدد ) في محل جزم بالعطف على جملة (أغن) التي هي في محل جزم لأنها جواب الشرط الجازم المتصل بالفاء فهي مثلها.
ب- باب البدل من جملة لها محل من الإعراب :
تتبدل الجملة من الجملة إذا كانت المبدلةُ أوْفى من الأولى دلالة على المراد من المعنى , فتكون تابعة لها في موقعها الإعرابيِّ. قال عبد الله بن الحُرِّ: متى تأتنا تلممْ بنا في ديارنا تجد حطباً جَزْلاً وناراً تأجَّجا
جملة ( تلمم بنا ) بدل من تأتي هي مثلها في محل جر وهي أيضاً أظهر وأوضح من ( تأتنا)
وقال عبد الله بن مسلم : إذْ لا يزالُ غزالٌ فيه يفتنُني يأتي إلى مسجدِ الأحزاب منتقبا
جملة (يأتي إلى مسجدِ الأحزاب ) بدل من جملة ( يفتنني ) فهي في محل نصب
وقد توسَّع النحاة في عدد هذه الجمل التي لها محل من الإعراب

الجملة الثامنة : جملة المبتدأ وهي في محل رفع : ومَثلُها
قال تعالى : ( سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) (البقرة: من الآية6) والتقدير :إنذارك وعدمه سواءٌ.

الجملة التاسعة : جملة المستثنى بـ ( إلاَّ ) ومحلها النصب .
ولا تكون هذه الجملة إلا في استثناء منقطع ,لأن الجملة لا تكون جزءاً من مفردٍ فتثنى منه
قال تعالى : ( لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ* إِلاَّ مَنْ تَوَلَّى وَكَفَر * فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ) (الغاشية:22-24)
جملة ( إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَر * فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ ) في محل نصب على الاستثناء إذا اعتبرت (من ) مبتدأ خبره جملة يعذبه الله والفاء في ( يعذبهُ ) زائدة والتقدير ( غير ان الله يعذب من تولى ) وإلا فالجملة استئنافية و( من) منصوب على الاستثناء

الجملة العاشرة :
جملة الفاعل لفعل مبنيٍّ للمعلوم ونائب الفاعل لفعل مبنيٍّ للمجهول :
قال تعالى : (أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ )(طـه: من الآية128) وقد أسند إليها الفعل يهدِ المَّتعلَّق عن الفاعل والتقدير يهد لهم إهلاكنُا. ومعنى ( معلق ) ممنوع عنه الفاعل .
ونائب الفاعل في قوله تعالى : ( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَك ) (هود: من الآية44) جملة ابلعي في محل رفع نائب فاعل للفعل المبني للمجهول (قَيْلَ)

ويارب النجاح لجميع طلاب العالم العربي
م\ن