.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات

العودة   منتديات أفـــاق دبـــي الثقافيـــة > منتديات قسم الاعلام الثقافي ,الاجتماعي Forums ,Section cultural and social > منتديات قسم الأسرة والاستشارات الاجتماعية والطب والاعشاب Forums Department of woman and family issu > الطب الحديث والتوعية الصحية وأهمية الرياضةModern medicine and health awareness and the importance of
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الشيخ الروحاني محمود محمد الفحام 00201100001218 http://shikh.7olm.org/ (آخر رد :حلا الفحام)       :: كشف روحاني مجاني عنك وعن من تريد ومدي التوافق بينكم العالم الفلكي الاشهر 00201100001 (آخر رد :حلا الفحام)       :: جلب الحبيب جلب محبه تهييج محبه طاعه عمياء الشيخ الروحاني الاصدق لجلب الحبيب 00201100 (آخر رد :حلا الفحام)       :: الشيخ الروحاني لجلب الحبيب خلال ساعه سريع ومجرب الشيخ الروحاني محمود الفحام 00201100 (آخر رد :حلا الفحام)       :: حل المشاكل بين وفض اى نزاع بين اسرتين لزواج زويهم الشيخ الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)       :: حل المشاكل بين وفض اى نزاع بين اسرتين لزواج زويهم الشيخ الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)       :: علاج الضيق والخنقه وضيق التنفس الشيخ الروحاني الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)       :: اكبر شيخ و معالج روحاني متمكن لفك جميع الاسحار الشيخ الروحاني الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)       :: علاج العصبيه الشديده وسرعة الغضب وعلاج الصداع الدائم الشيخ الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)       :: علاج العصبيه الشديده وسرعة الغضب وعلاج الصداع الدائم الشيخ الفحام 00201100001218 (آخر رد :حلا الفحام)      

« آخـــر الآخــــــبـار »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
(#1)
قديم
أفاق : الاداره
مراقب
مراقب
 
الكوليســترول، ما هــو ؟ وما هــي أخـطــاره علـى الصــحــة ؟ - 05-05-2006, 04:38 AM



الكوليســترول، ما هــو ؟ وما هــي أخـطــاره علـى الصــحــة ؟

ما هو الكوليسترول ؟

الكوليسترول هو عبارة عن مادة بلورية، تنتمي إلى فصيلة الستيرويدات. ولأنه له القابلية للذوبان في الزيوت والدهون بدلا من الماء، نسب إلى فصيلة الدهون. ويتواجد الكوليسترول بوفرة في الشحم الحيواني والمخوخ والأعصاب والأكباد والدم وعصارة الصفراء (المرارة).

حوالي 80% من إجمالي الكوليسترول الموجود في الجسم تصنعه الكبد داخليا من خامات أولية، أما الـ 20% الياقية فإنها تأتي جاهزة من الطعام الذي نتناوله يوميا، خصوصا المصادر الحيوانية. وينقل الكوليسترول من الكبد إلى باقي خلايا الجسم عن طريق بروتينات خاصة تدعى البروتينات الدهنية الناقلة وتدعى طبيا "اللا يبوبروتينز" Lipoproteins

هل صحيح أن الكوليسترول نوعان، نوع مفيد وآخر ضار؟

نعم، من الناحية الفيزيائية يتكون الكوليسترول من خليط أهمها:

n أي الكوليسترول واطيء الكثافة، Low-Density Lipoproteins (LDLs)وهو النوع الضار أو النوع الرديء أو الخبيث. وسمي كذلك لأن هنا البروتينات الدهنية، تكون مشبعة بكميات كبيرة من جزيئات الكوليسترول حيث تقوم بنقله من الكبد إلى خلايا الجسم وبسبب تركيزه العالي، يتم ترسيبه في جدران الشرايين على شكل طبقات. فإذا تراكم في الجدران بكميات كبيرة، سد مجاريها ومنع تدفق الدم إلى الخلايا والأنسجة المغذية بذلك الشريان، فإن حدث ذلك في شرايين القلب التاجية، سبب نقصا في تروية عضلة القلب بالدم، مما يؤدي إلى الذبحة الصدرية أو تموت في بعض أجزاء عضلة القلب، وهنا يكمن خطر الكوليسترول الرديء.

n أي الكوليسترول عالي الكثافة، High-Density Lipoproteins (HDLs)وهو النوع المفيد أو النوع الجيد. وسمي كذلك لأن البروتينات الدهنية هنا، فلها وظيفة عكسية تماما، حيث تقوم بإزالة ونقل جزيئات الكوليسترول المترسبة على جدران الشرايين والخلايا والأنسجة ونقلها في الدم ثم إلى الكبد، وبهذا تخلص الجسم من خطر الكوليسترول المترسب.

من هنا يجب أن يتضح لنا جليا أهمية التوازن بين عمليتي الترسيب والإزالة توازنا سليما وصحيحا، فإذا اختلت عمليتا التوازن، كأن تكون كمية الكوليسترول الإجمالية التي تأتي من الطعام الذي يتناوله الشخص زائدة جدا عن المتطلب اليومي، حيث تفوق قدرة الكوليسترول

الجيد في منع ترسبه أو أن يكون مستوى الكوليسترول الجيد في الدم أدنى من المعدل الطبيعي، أو أن يكون مستوى الكوليسترول الرديء في الدم عاليا جدا، فما نتيجة ذلك الإختلال إلا ترسب الكوليسترول في جدران الشرايين مسببا تصلبها وقصور ورود الدم في الأنسجة وأمراض القلب القاتلة.

هل للكوليسترول وظائف مهمة في الجسم؟

بالرغم من السمعة السيئة المرتبطة بالكوليسترول، إلا أن له وظائف هامة جدا في الجسم، من أهمها نذكر مايلي:

n يستخدم الكوليسترول كمادة خام لتصنيع الهرمونات الجنسية.

n يستخدم لبناء الأغشية والجدران الخلوية بواسطة الخلايا الحية.

n مكون هام لأحماض عصارة الصفراء الهامة لعملية هضم الدهون.

n يستخدم كمادة أولية لتصنبع فيتامبن " دي " الهام لامتصاص الكالسيوم.

n يدخل في تراكيب مادة المخ والأعصاب.



ماهو المعدل الطبيعي للكوليسترول في الدم؟

المعدل الطبيعي يعتمد على الطريقة التي بعتمدها المختبر، فالمدى قد يختلف من مختبر إلى آخر، فمتلا في أحد المختبرات يكون المعدل الطبيعي للكوليسترول الإجمالي (الجيد + الرديء) في دم الشخص البالغ، الصائم عن الأكل والشرب لمدة لا تقل عن 12 ساعة متواصلة، يجب أن لا يتعدى عن 200 ميليجرام لكل 100 مليليتر دم. وإذا زاد هذا المعدل عن 240 أصبح الشخص عرضة لمخاطر الكوليسترول المذكورة آنفا. ولهذا تجد معظم المختبرات الطبية تكتب المدى الطبيعي على ورقة النتيجه.

يفضل لمن كان كوليستروله الإجمالي عاليا عن المعدل الطبيعي أن يعمل تحليلا تفريقيا لإيجاد مستوى نوعي الكوليسترول: الجـيد و الرديء في آن واحـد. والمدى الطبيعي للكوليسترول الجيد في الرجل البالغ يتراوح بين 30 و 65-ملغم لكل 100 مل دم. أما في المرأة البالغة فيتراوح بين 40 و 80 ملغم لكل 100 مل دم. وكما هو واضح أن معدل الكوليسترول الحميد في المرأة أعلى من الرجل وهذا من نعم الله تعالى على المرأة، وهذا قد يعـلل سبب انخفاض نسبة الإصابة بالذبحة الصدرية في المرأة، بالإضافة إلى عوامل أخرى إلا إذا تعرضت لعوامل المخاطرة الأخرى مثل داء السكري والتدخين وارتفاع ضغط الدم والسمنة المفرطة، وتقليد الرجل في تصرفاته. ومن ذلك يجب أن ندرك أنه كلما ارتفع معدل الكوليسترول الحميد على حساب الرديء كلما كان ذلك أفضل لصحتنا بإذن الله تعالى بشرط أن لا تتواجد العوامل الأخرى المذكورة آنفا.


هل يرتفع الكوليسترول من أسبباب أخرى غير الأغذية عالية الكوليسترول؟


أ) هناك أمراض عضوية مزمنة تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول، أحيانا بمعدلات خطيرة على الصحة منها:

-- أمراض الكبد المزمنة المصحوبة بيرقان (صفار) إنسدادي.

-- تشمع الكبد الأولي والثانوي.

-- بعد عملية إزالة البنكرياس.

-- التهاب البنكرياس المزمن.

-- داء السكري البولي المزمن.

-- المتلازمة الكلائية Nephrotic Syndrome مرض كلوي مزمن يؤدي الى تورم الجسم وفقدان كبير في بروتينات الجسم في البول.

-- قصور وظائف الغدة الذرقية الموجودة في الرقبة.

-- السمنة المفرطة.

ب) الاستعداد الوراثي الأسـري وهو استعداد مكتسب من الوالدين ويشيع بين أفراد الأسرة مثل:

-- مرض" فون جيرك" وينتج من تراكم مفرط للجلايكوجين داخل خلايا الكبد.

-- ارتفاع البروتينات الدهنية الألفوية في الدم، يبدأ ظهور المرض في سن الطفولة.

-- ارتفاع الكوليسترول الوراثي، يبدأ ظهور المرض في سن الطفولة.


كيف نستطـيع تجنب ارتفاع الكوليســترول؟

n تجنب الشحوم والسمن الحيواني خاصة الزبدة.

n صفار البيض والروبيان (الجمبري)، أطعمة غتية بالكوليسترول يجب عدم الإكثار من تناولها يوميا. ويجب تجنبها نهائيا لمن كوليستروله عا ل جدا.

n تجنب الزيوت النباتية المشبعة Saturated Vegetable Oils

n أكثر من تناول الزيوت النباتية غير المشبعة مثل زيت عباد الشمس وزيت الذرة وزيت الزيتون.

n أثبتت الأبحاث الطبية إن الإكثار من تناول الأسماك وزيوتها مثل زيت كبد الحوت، يخفض معدل الكوليسترول المرتفع ويحمي بإذن الله من أمراض القلب.

n تجنب الإفراط في تناول الأطعمة السكرية فإنها ترفع تصنيع الكوليسترول الداخلي.

n تجنب تناول المواد الكحولية، لأنه يزيد تصنيع الكوليسترول الداخلي بالإضافة الى تلف الكبد.

n تجنب الإرهاق الجسماني والنفسي الذي، ثبت علميا، أنه يزيد من تصنيع الكوليسترول الداخلي.

n أكثر من تناول الأطعمة التالية: التفاح الطازج وعصيره، الثوم، البصل، الجزر وعصيره، الموز، عصير الجريبفروت الطازج، اللوبيات المجففة، الأسماك وزيوتها، الأرز الأسمر، الخبز الأسمر، شوربة كواكر.

n تجنب الإكثار من تناول المكسرات.

n مارس التمارين الرياضية والمشي بانتظام.

n أثبتت دراسة طبية على 15000 شخص بالغ كانوا مفرطين في شرب القهوة والشاي ونشرت في مجلة الطب لنيو إنجلاند، أن القهوة هي سبب ارتفاع الكوليسترول في نسبة كبيرة منهم.

n حليب الصويا أو حليب اللوز ثبت أنه يخفض الكوليسترول بدلا عن مبيضات القهوة الروتينية التي تحتوي على زيوت مشبعة ترفع الكوليسترول.

n المداومة على بعض العقاقير الطبية ترفع الكوليسترول، خصوصا إذا توفرت بعض العوامل الأخرى، مثل السكري والسمنة المفرطة، مثل الأدوية المشتقة من فيتامين "أ" ، الستيرويدات، حبوب منع الحمل، بعض مدرات البول مثل "فبوروزيمايد أو الليزكس"، إ ل- دوبا، وأدوية الضغط من نوع السادات البيتائيه التي ترفع نسبة الكوليسترول الرديء على حساب الكوليسترول الجيد. إذا كان لا بد من استخدام هذه الأدوية، فيمكن للطبيب المعالج وصف البدائل التي لا ترفع الكوليسترول.

n يجب استشارة أخصائي التغذية لوصف الخميات الغذائية الصحيحة التي تساعد على خفض الكوليسترول.

هناك حالات من ارتفاع الكوليسترول لا تستجيب إلا بشكل جزئي للحمية الغذائية واتباع الإرشادات الصحية، خصوصا الحالات الوراثية، ومثل هذه الحالات عادة تحتاج إلى الأدوية الخاقضة للكوليسترول، وتوجد منها اليوم أنواع فعالة، وهذه يجب أن توصف من قبل الطبيب المعالج. وبجمع الإلتزام بالحمية الغذائية والإرشادات الصحية والمداومة على تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول، ستنضبط، بإذن الله تعالى، أي حالة وبإذنه سنتجنب مضاعفات الكوليسترول الوخبمة على الصحة، حمانا الله من الأخطار وحفظ حياتنا من المضاعفات إنه سميع مجـيــب الدعــاء.


حقائق عن الدهون
لدى الكثير من الاشخاص تعتبر كلمة الدهون كلمة مزعجة وفي بعض الاحيان مقرفة، ولكن في الواقع تعتبر الدهون من العناصر الغذائية الهامة كما هو الحال بالنسبة للبروتينات والكربوهيدرات. ومن الفوائد الهامة للدهون:
@ تعتبر من المصادر المركزة بالطاقة، حيث انها تزودنا بـ 9 كيلوكالوري/ غرام، بينما تزودنا الكربوهيدرات والبروتينات بـ4 كيلوكالوري/ غرام.
@ تزودنا الدهون بالاحماض الدهنية الاساسية (والتي لا يستطيع الجسم تكوينها ويجب ان يتم تناولها عن طريق الغذاء) مثل حمض اللينولينك الذي يلعب دورا هاما في نمو الاطفال.

@ الدهون مهمة لصحة الجلد

@ مهمة لتنظيم مستوى الكوليسترول في الجسم
@ مهمة لانتاج بعض المركبات الشبيهة بالهرمونات مثل prostglandins والتي تلعب دورا هاما في تنظيم بعض الانشطة الحيوية في الجسم.
@ الدهون مصدر هام للفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين أ و د وهـ و ك، كما انها مهمة للمساعدة في امتصاص هذه الفيتامينات من الامعاء.
@ تساعد الدهون الجسم على الاستفادة القصوى من الكربوهيدرات والبروتينات.
@ يحول الجسم الدهون الى طاقة يستفيد منها، والزائدة عن حاجته يتم خزنها في الانسجة الدهنية. بعض الدهون موجودة في الدم، والقسم الاكبر يكون مخزونا في الخلايا الدهنية. هذه التجمعات الدهنية ليست مهمة فقط في خزن الطاقة، ولكنها مهمة في عزل الجسم والعمل كوسادة داعمة للأعضاء الداخلية وبالتالي فهي تحافظ على درجة حرارة الجسم وتعمل على امتصاص الصدمات.
تتكون الدهون من ثلاث عناصر اساسية - كما هو الحال ايضا في الكربوهيدرات - الكربون والهيدروجين والاوكسجين، الا ان الدهون تحتوي على كربون وهيدروجين اكثر واوكسجين اقل من الكربوهيدرات، وكنتيجة لهذا الاختلاف تزودنا الدهون بطاقة اكبر (9 كيلوكالوري / غرام من الدهون) من الكربوهيدرات والبروتينات (4 كيلوكالوري/ غرام من الكربوهيدرات).

ان الجزء الأكبر من الدهون يعطي عند تحلله ثلاث جزيئات من الاحماض الدهنية وجزيء واحد من الغليسيرول، ولهذا تعرف الدهون بالغليسريدات الثلاثية. تتكون الدهون من انواع مختلفة من الاحماض الدهنية، وتصنف هذه الاحماض الدهنية الى ثلاثة اقسام اساسية وهي: احماض دهنية مشبعة و احماض دهنية احادية اللااشباع واحماض دهنية متعددة اللااشباع، وتصف هذه التصنيفات السابقة عدد ذرات الهيدروجين الموجودة على سلسلة الاحماض الدهنية.

بشكل عام يمكننا القول بان الدهون المحتوية على نسبة عالية من الاحماض الدهنية المشبعة تكون جامدة على درجة حرارة الغرفة، بينما تكون الدهون المحتوية على نسبة عالية من الاحماض الدهنية غير المشبعة تكون سائلة على درجة حرارة الغرفة وتسمى بالزيوت.

من ناحية تقنيةلا يعتبر الكولسترول من دهون، ولكن يعتبر بأنه شبيه بالدهون.، وهو عبارة عن مركبات مهمة لجسم الكائن الحي حيث انه موجود في جدران جميع الخلايا، كما انه مهم لانتاج العصارة الصفراوية.

ولكن، ما علاقة الدهون والكولسترول بأمراض القلب التاجية؟

لقد اصبح واضحا بما لا يدع مجالا للشك بأن زيادة كمية الدهون في الوجبات الغذائية المتناولة تعتبر عاملا مهما يؤثر في حدوث و تطور الامراض المزمنة. وتشير الدراسات الى ان الاحماض الدهنية المشبعة تلعب دورا مهما في رفع مستوى الكولسترول في الدم، مما يشكل خطرا يتمثل في الاصابة بامراض القلب التاجية. ان زيادة كمية الكولسترول في الدم تؤدي الى تراكمه على جدران الاوعية الدموية، ومع مرور الزمن يحدث تضيق للاوعية الدموية ينتج عنه تصلب الشرايين والذي يؤدي الى نقص في كمية الدم المتدفقة عبر الاوعية الدموية

ان الغذاء يعتبر احد العوامل المؤدية الى ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، ويعتقد العديد من الخبراء ان اثر الغذاء على ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم معقد، ويتجاوز مجرد محتوى الاغذية من الكوليسترول والاحماض الدهنية. ومن خلال التجارب السريرية تم اعتبار العوامل التالية كمتغيرات يمكنها ان تؤثر على اثر الحميات الغذائية على مستوى الكولسترول في الدم:

# العادات الغذائية
# درحة الاستجابة للحميات
# مستوى الكوليسترول
#مكونات الوجبة الغذائية
وتلعب الوراثة لدى بعض الاشخاص دورا اكبر في التأثير على مستوى الكولسترول في الدم من الوجبات الغذائية المتناولة، بمعنى انه بغض النظرعن كمية الدهون والكولسترول الموجودة في الوجبات الغذائية المتناولة، فان اجسامهم ستنتج كميات عالية من الكولسترول يمكنها ان تتسبب في حدوث النوبات القلبية. وقد يستطيع العلماء في يوم من الايام تحديد الجين المسؤول عن انتاج الكولسترول بكميات كبيرة لدى هؤلاء الاشخاص.



ومن العوامل الاخرى التي تؤثر في مستوى الكولسترول في الدم والخارجة عن السيطرة ايضا:
1 - العمر
2 - السلالة
3 - والجنس
ومع ذلك يوجد الكثير من العومل التي نستطيع السيطرة عليها للتقليل من مستوى الكولسترول في الدم وللحماية من الكثير من امراض القلب مثل:

1 - عدم تدخين السجائر
2 - السيطرة على ارتفاع ضغط الدم
3 - المحافظة على الوزن المناسب
4 - المداومة على ممارسة بعض النشاطات الرياضية
5 -السيطرة على الضغوطات العصبية
6 - وللمصابين بالسكري، السيطرة على مستوى السكر في الدم مهمة جدا
يتنقل الكولسترول في الدم عن طريق مركبات تسمى البروتينات الدهنية (تتكون من بروتين ودهون) وهذه المركبات مهمة جدا حيث ان مستوى الكولسترول الكلي في الدم يعكس مستوى ثلاثة انواع من البروتينات الدهنية هي : البروتينات الدهنية المنخفضة جدا بالكثافة، البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة وهذا النوع يرتبط بمعظم الكولسترول الموجود في الدم، واخيرا البروتينات الدهنية عالية الكثافة. واقد اصبح واضحا ان البروتينات منخفضة الكثافة هي المسؤولة عن ترسب الكولسترول على جدران الاوعية الدموية.

وعلى العكس من البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، تعتبر البروتينات الدهنية عالية الكثافة مفيدة جدا، حيث تدل الدراسات الى انه كلما زادت كمية هذا النوع من البروتينات في الدم كلما قلت فرص الاصابة بامراض القلب التاجية. وتعمل البروتينات الدهنية عالية الكثافة على نقل الكولسترول من الدم الى الكبد حيث يتم هناك تحطيم الكولسترول واخراجه مع العصارة التي تفرزها المرارة.

ويعتبر تركيز البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، هي المعبر الاساسي عن تركيز الكولسترول الفعلي، ولكن بما ان معظم الكولسترول الموجود في الدم مرتبط مع البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، يمكننا ان نعتبر ان التركيز الكلي للكولسترول، معبر عن التركيز الفعلي للكولسترول.

ويتراوح التركيز الطبيعي للكولسترول في الدم من 150 الى 200 ملغم لكل 100 ملليلتر، ومع تقدم السن فانه قد يرتفع الى 300 ملغم او اكثر، ويمكن القول انه اذا تجاوز مستوى الكولسترول 225 ملغم فان الفرصة للاصابة بامراض القلب سوف تزداد.

وكعلاج لارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، ينصح الخبراء الى اللجوء الى الحميات الغذائية والمصممة لتقليل تناول الدهون المشبعة والكولسترول بالاضافة الى تخفيض الوزن لمن يعانون من الوزن الزائد.

ويقترح في بداية تنفيذ برنامج الحمية الغذائية ان لا تتجاوز كمية الدهون اكثر من 30% من الطاقة الكلية، وان لا تتجاوز الدهون المشبعة اكثر من 10 % من الطاقة الكلية، وان لا يتجاوز الكولسترول 300 ملغم في اليوم.

اذا لم ينجح البرنامج السابق خلال ستة اشهر في تخفيض مستوى الكولسترول في الدم، يتم تخفيض الدهون بمقدار اكبر، والدهون المشبعة الى 7% من الطاقة الكلية والكولسترول الى 200 ملغم او اقل يوميا. واذا لم ينخفض مستوى الكولسترول بالحمية الغذائية، يتم العلاج بالادوية بالاضافة الى الاستمرار بالحمية الغذائية.

مصادر الدهون والكولسترول:

تعتبر المنتجات الغذائية من مصدر حيواني مثل اللحوم الحمراء والدجاج و السمك و الحليب ومنتجاته و البيض هي المصدر الاساسي للدهون (58 % من الدهون الكلية المتناولة) والدهون المشبعة (75 % من الدهون المشبعة المتناولة). وفي هذه الايام ازداد الاعتماد على الزيوت النباتية مثل زيت فول الصويا وزيت دوار الشمس .....

وبالاضافة الى المصادر السابقة هناك المايونيز، الزبدة، السمنة، الاجبان، الفطائر والمعجنات، وبعض انواع الصلصات.

اما بالنسبة لمصادر الكولسترول، فهو موجود في جميع الاطعمة الحيوانية، ويكون موجودا بكميات كبيرة في الاعضاء الداخلية للحيوانات وفي صفار البيض. اما الزيوت والدهون النباتية فهي خالية من الكولسترول.







اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك
النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليما عدد مااحاط به علمك
وخط به قلمك واحصاه كتابك
وارض اللهم عن سادتنا ابي بكر وعمر وعثمان وعلي
وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين وتابعيهم بإحسان الى يوم الدين





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
developed by: IEG