.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات

العودة   منتديات أفـــاق دبـــي الثقافيـــة > Forums for the call to Allah in English منتديات الدعوة إلى الله باللغة الأنجليزية > and cultural gatherings, masjed, Islamic universities in the world
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دورة برنامج اللياقة الذهنية كمدخل للإبداع الوظيفي ( من شركة بروتيك لحلول التدريب والإ (آخر رد :افنان امانى)       :: دورة إدارة المطالبات والمنازعات في مشروعات التشييد (Protic For Training ) (آخر رد :افنان امانى)       :: دورة مراجعة الحساب الختامي وتدقيق الحسابات (Protic For Training ) (آخر رد :ادم ومازن)       :: دورة أسرار التسويق والبيع في عصر العولمة والمنافسة (Protic For Training ) (آخر رد :ادم ومازن)       :: دورة تطبيق أساليب تأكيد الجودة فى إدارة المستشفيات ووحدات الرعاية الصحية (Protic For (آخر رد :افنان امانى)       :: الخدمات التي تقدمها الجامعة للطلاب بماليزيا (آخر رد :اميرة صلاح)       :: موقع جامعة اسلامية تستحق الزيارة (آخر رد :اميرة صلاح)       :: الدعاء المستحب فى المولد النبوي الشريف (آخر رد :Diana)       :: احتفالات وعروض اسطنبول رأس السنة 2015, فنادق اسطنبول fendeq.com (آخر رد :zizo_safy)       :: دورة برنامج مهارات غرفة العمليات الرئيسية أثناء الأزمات والكوارث (Protic For Training (آخر رد :افنان امانى)      

« آخـــر الآخــــــبـار »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
(#1)
قديم
أفاق : الاداره
مراقب
مراقب
 
صور الحرم النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم - 11-18-2006, 10:29 PM




صور الحرم النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم




Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images


Cant See Images

Cant See Images


تفاصيل وأسرار "يرويها" قليلون دخلوا الحجرة النبوية الشريفة

خانهم التعبير مرات وخنقتهم العبرات في أخرى

تفاصيل وأسرار "يرويها" قليلون دخلوا الحجرة النبوية الشريفة

صناع كسوة الحجرة النبوية

أحاديث الدموع والخشوع

مفاتيح الحجرة عند كبير الأغوات

عندما فتحت الأبواب ودخلوا الحجرة

أشياء غريبة حدثت لي

أجمل وصف للحجرة النبوية

قصة مزاد عن بيع غطاء لقبر النبي

الحجرة تجدد بناؤها أكثر من مرة


الحجرة النبوية الشريفة


دبي - فراج اسماعيل

رغم الكثير من الوصف الذي ورد عنها في كتب المؤرخين القدماء فقد ظلت في نظر الكثير من الناس سرا من الأسرارالتي يستحيل معرفتها، ما ان تسمع رواية او وصفا حتى تكتشف أن هناك المزيد والمزيد وأنك مهما حاولت واجتهدت فلن تنال من المعرفة عنها سوى أقل القليل.

في هذا التقرير تلامس "العربية.نت" مشاعر فياضة لأناس سمح لهم بدخول الحجرة النبوية.. المكان الذي عاش فيه الرسول صلى الله عليه وسلم، وحجرة السيدة عائشة التي أسلم فيها الروح.

يقول الكاتب الصحفي عمر المضواحي المهتم بالكتابة عن الحرمين الشريفين والأماكن المغروسة في وجدان المسلمين: غمست وجهي محدقا من بين فتحات الحجرة.. كنت خائفاًً حتى الموت، لكن شيئا ما دفعني للنظر، علنى أرى ما نبأني عنه شيوخ التقيت بهم في مكة المكرمة.

شاهدت قناديل معلقة بسقف الحجرة النبوية، رأيت مثلها في جوف الكعبة المشرفة، هدايا قديمة مصاغة من الذهب والفضة، تعكس مراحل ضاربة في عمق التاريخ الإسلامي، واختلست نظرات لحجرة السيدة فاطمة الزهراء، ومتعت عيني في بقعة ضمت الشطر الأكبر من حياة الرسول الكريم• أنوار تتجلى في ذات المكان، وهديل حمائم جاورت، كما جاورت غار ثور يوم هجرة الرسول وصاحبه أبي بكر الصديق.


صناع كسوة الحجرة النبوية

يضيف: كنت أقوم بعمل تحقيق صحفي منذ عدة سنوات عن الكسوة الخضراء وهي كسوة الحجرة النبوية، فأتيح لي أن التقي من نالوا شرف المشاركة في نسج هذه الكسوة التي يعود تاريخها إلى قرون مضت، حيث أورد المؤرخ السعودي حسين سلامة في كتابه (تاريخ الكعبة المعظمة) أنه جاء في كتاب الرحلة الحجازية للبتنوني نقلا عن كتاب الخطط للمقريزي، أن العباسيين كانوا يعملون كسوة الكعبة المشرفة بمدينة (تنيس) المصرية، وكانت لها شهرة عظيمة في المنسوجات الثمينة.

ويذكر البتنوني أنه لما استولت الدولة العلية على مصر اختصت بكسوة الحجرة الشريفة، وكسوة البيت الداخلية، وأختصت مصر بكسوة الكعبة الخارجية.

واستمرت الكسوة تصنع في عدد من الدول الإسلامية كمصر وتركيا والهند حتي صدر أمر مؤسس الدولة السعودية الثالثة عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود بإنشاء مصنع كسوة الكعبة بمكة المكرمة، وبات المصنع يقوم بعمل الكسوتين لأول مرة في التاريخ في أرض الحرمين الشريفين.



وتوجد الحجرة النبوية في الجزء الجنوبي الشرقي من مسجد الرسول، وهي محاطة بمقصورة ، عبارة عن حجرة خاصة مفصولة عن الغرف المجاورة فوق الطبقة الأرضية، من النحاس الأصفر، ويبلغ طول المقصورة 16 مترا وعرضها 15 مترا، ويوجد بداخلها بناء ذو خمسة أضلاع يبلغ ارتفاعه نحو 6 أمتار بناه نور الدين زنكي ونزل بأساسه إلى منابع المياه، ثم سكب عليه الرصاص حتى لا يستطيع أحد حفره أو خرقه، وداخل البناء قبر الرسول، وقبرا أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب.

وفي شمال المقصورة النبوية وجدت مقصورة أخرى نحاسية ويصل بين المقصورتين بابان، ويحيط بالحجرة النبوية أربعة أعمدة أقيمت عليها القبة الخضراء التي تميز المسجد، أما الروضة الشريفة فهي بين المنبر وقبر الرسول ويبلغ طولها 22 مترا، وعرضها 15 مترا.

في المسجد النبوي تشتم طيب روائح الصحابة ، تكاد تسمع أحاديثهم ومسامراتهم، ترى حركاتهم وأثر خطواتهم العارية على صفحات هذه الأرض المباركة، لكن ما يحزنك حتى البكاء، أن يترك هذا التراث بدون تدوين وأن تموت أنفس قليلة بقيت تعرف وحدها كل هذه التفاصيل.

أحاديث الدموع والخشوع

ويؤكد أن هذه التفاصيل والأسرار ما هو مدون منها قليل، ومهمل، وضائع في الكتب القديمة ويفتقر الى التوثيق بالصور بجانب المعلومات، ولا أليق ولا أكمل من أن نوثق هذه المواقع ونعرفها، بطريقة أوبأخرى لنحافظ على روح المكان في جسده الجديد العملاق.

لماذا ظل مكتوما خبر هذه الكسوة قبل الآن، ولماذا نمر عليها لماما في حين، وبتجاهل في أحايين أخرى؟.. يقول المضواحي: لا زلت أذكر حديث الشيخين في مكة، وأنا أرى نسج عملهم. كنت في مكة، فذهبت صوب مصنع كسوة الكعبة، وهناك عرفت أن للمصنع شرفا آخر، فهو ينتج أيضا كسوة أخرى للحجرة النبوية.

التقيت في ذلك الوقت قبل عدة سنوات برجال شاركوا في الصنع والتركيب، لم أشأ حينها أن أفوت الفرصة حيث إن أصغرهم كان في الستينات من عمره، وخفت أن يودعوا الدنيا دون أن أتمكن من توثيق هذا العمل.


سجلت معهم أحاديث اختلطت بالدموع والخشوع، خانهم التعبير مرات وخنقتهم العبرات في أخرى، وهم يتحدثون عن تجربتهم الفريدة، كانت أطرافهم ترتعش من مجرد الذكرى كأنها حدثت بالأمس، وليس قبل ربع قرن من الزمان.

كان الشيخ محمد على مدني، رئيس قسم النسيج الآلي بالمصنع في ذلك الوقت، كريما معي، وعرفت منه أنه كان أحد الذين شاركوا في نسج كسوة الحجرة النبوية وتركيبها. قلت له حدثني عن كسوة الحجرة النبوية، صفهما لي: جال ببصره بعيدا، كأنه يستحضر تلك الذكريات الغالية، ثم أجابني: شعرت يومها بحالة ذهول كامل تملكتني. إنها بقعة عظيمة، غاية في العظمة، لا أعرف محيطها بالتحديد لكن بدا لي أن محيط الحجرة النبوية 48 مترا.

هيبة المكان غلبت على أن ألحظ فيها شيئا ملفتا للنظر أو للانتباه، كنت مبهورا ولم أر سوى قناديل معلقة بسقف الحجرة، وهي هدايا قديمة كانت تهدى للمسجد النبوي من قديم الزمان، وقيل لي إنه كانت هناك آثار نبوية وضعت في مكان آخر لا أعرف أين، وما أعرفه أن هناك بعض الأشياء التاريخية محفوظة في حجرة السيدة فاطمة الزهراء، وهو ذات المكان الذي كانت تسكن فيه.

أضاف: كسوة الحجرة نسيج من حرير خالص، أخضر اللون، مبطن بقماش قطني متين، ومتوجة بحزام مشابه لحزام كسوة الكعبة المشرفة، غير أن لونه أحمر قان، خط عليه بتطريز ظاهر آيات قرآنية كريمة من سورة الفتح تشغل ربع مساحته، بخيوط من القطن وأسلاك من الذهب والفضة وهو بارتفاع 95سم2.

وهناك قطع أخرى من ذات اللون الأحمر وبنفس النسج لكنها أصغر قليلا مكتوب عليها إشارات تدل على مواقع القبور الثلاثة، وهي من ذات العينة والطراز للكسوة الداخلية لجوف الكعبة، وباختلاف بسيط يتمثل في اختلاف الآيات القرآنية المنسوجة يدويا بطريقة "الجاكار" المعمول مثلها آلياعلى ظاهر كسوة الكعبة .

كسوة الحجرة النبوية لا تتبدل كل عام مثل كسوة الكعبة المشرفة، فهي محفوظة في بناء الحجرة وبعيدة عن الأيادي وعوامل المناخ• ويتم تغييرها كلما دعت الحاجة الى ذلك.

مفاتيح الحجرة عند كبير الأغوات

ترتفع السترة بمقدار ستة أمتار، ويتم تركيبها عادة في السادس من شهر ذي الحجة، كلما صدر الأمر الملكي بذلك، وعند كبير الأغوات مفاتيح الحجرة، وهم من يقوم بخدمتها وتنظيفها والعناية بها كل ليلة اثنين وجمعة حتى الآن.

ويضيف عمر المضواحي متحدثا لـ"العربية.نت": كنت أرغب في المزيد، ووجدته عند الشيخ محمد جميل خياط مدير الإنتاج بالمصنع، وهو رجل بدا لي حينها في الستينات من عمره. قال له الشيخ جميل: تم الإبقاء على الصنع اليدوي في المصنع لعمل الكسوتين، الداخلية لجوف الكعبة المشرفة، والأخرى للحجرة النبوية، للحفاظ على هذا التراث الفني الراقي.

يستطرد المضواحي: ثم التقيت بالشيخ أحمد ساحرتي رئيس قسم التطريز بالمصنع، بدا لي في ذلك الوقت البعيد أيضا كبر سنه، وضعف نظره، بادرني: كيف أستطيع أن أحدثك عن مشاعري لحظة دخولي الى الحجرة النبوية.. لايمكنني ذلك، اعذرني.. هذا حديث فوق قدرتي على الكلام، ولم أظن في يوم من الأيام أن أسئل عن هذه التجربة.. وأؤكد لك أنني لن أستطيع خوضها ثانية.

اقترب مني أكثر وأضاف: أنظر الى عدسات نظارتي ــ وأشار الى غلظتها ــ ودقق النظر في شيبتي وثقل السنين التي أحملها، عمري لا أحصيه، لكنني سمعتهم يقولون إنني من مواليد 1333هـ، ومع كل هذه السنين لم أعرف لي هواية غير حب العطور والروائح الجميلة، وصرفت ردحا من أيامي التي عشتها طولا وعرضا لأشبع هذا النهم الذي لايزال يرافقني للآن، سافرت كثيرا وتعرفت على الكثير لكنني أستطيع أن أقول بثقة أن لي تركيبات عطرية خاصة، لا تكون عند غيري ولا يقدر عليها أحد سواي.

عندما فتحت الأبواب ودخلوا الحجرة

يواصل الساحرتي متحدثا للمضواحي: أقول ذلك لأنني عرفت عجزي وقلة معرفتي في تلك الليلة المباركة، عندما فتحت لنا الأبواب، ودخلنا الحجرة النبوية، لقد أستنشقت عطرا وروائح ما عرفتها من قبل، ولم أعرفها من بعد. لم أعرف سر تركيبتها أبدا، كان عطرا فوق العطر، وشذا فوق الشذا، وشيئا آخر لاقبل لنا به نحن أهل الصنعة والمعرفة.

يحكي عمر المضواحي قائلا: عندما سألته أن يصف لي الحجرة النبوية، سرت في جسده رعدة خفيفة أصابته، وقال بصوت خافت: أعتقد أن ارتفاع الحجرة أحد عشر مترا، وأسفل القبة الخضراء، قبة أخرى مكتوب عليها: قبر النبي وقبر أبوبكر الصديق وقبر عمر بن الخطاب، ورأيت أيضا أن هناك قبرا آخر لكنه خاو، وبجانب القبور الأربعة، حجرة السيدة فاطمة الزهراء، وهو البيت الذي كانت تسكنه.

من رهبتنا لم نكن نعرف كيف نرفع المقاسات الخاصة بالقبة، كانت أصابعنا ترتجف، وأنفاسنا تتسارع. وبقينا 14 ليلة كاملة نعمل فيها من بعد صلاة العشاء الى وقت أذان الفجر الأول، لننجز مهمتنا.

ظللنا نرفع المقاسات، ونحل أربطة السترة القديمة، نكنس وننظف ما علق بالمكان الطاهر من غبار وريش حمام، هذا الموقف يعود إلى عام 1971 ميلادية، وكانت الكسوة التي قمنا بتغييرها قديمة، كان عمرها 75عاما حسب التاريخ المنسوج عليها، ولم تستبدل طوال هذا الوقت.

ويمضي الشيخ الساحرتي في تفاصيل تلك الزيارة: كنت أول من دخل مع السيد حبيب من أعيان المدينة المنورة، وأسعد شيرة مدير الأوقاف في المدينة وقتها وحبيب مغربي من إدارة المصنع، وعبدالكريم فلمبان وناصر قاري، وعبدالرحيم بخاري وآخرين، كنا 13رجلا، لا أذكر معظمهم، فقد ذهبوا الى رحمة الله.

كان يرافقنا كبير الأغوات وعدد من خدام الحجرة النبوية.. الهمس حديثنا، هذا إذا لم تكن الإشارة تغني عن الكلام. كنت ومازلت أعاني من ضعف شديد في الإبصار، وهذه النظارة لم تفارق عيني منذ تلك الأيام، لكنني كنت في الحجرة شخصا آخر.. كنت أشعر بذلك، وألمس الفرق.

أشياء غريبة حدثت لي

ويقسم الشيخ الساحرتي قائلا: "كنت أدخل الخيط في ثقب الإبرة من غير نظارة، رغم الضوء الخافت الذي كنا نعمل فيه. كيف تفسر ذلك، وكيف تفسر أنني لم أشعر بحساسية في صدري كنت أعاني منها ومازلت، فأنا أسعل بشدة مع أدنى غبار، لكنني يومها لم أتأثر بغبار الحجرة، ولا بالأتربة المتطايرة، كأن التراب لم يعد ترابا، وكأن الغبار أصبح دواءً لعلتي، كنت أشعر طوال تلك الليالي أنني شاب، وأن فتوة الصبا قد ردت اليّ .

لقد حدث معي شيء غريب آخر لم أفهم سره حتى اليوم، فبعد تجديد كسوة الحجرة يومها، كان علينا أن نخرج الستارة القديمة، حمل من حمل الستارة، وبقي حزامها المطرز بطول 36مترا، قلت لهم لفوه ثم أتركوه، تقدمت إليه، وحملته على ضعفي فوق كتفي هذا، خرجت به من الحجرة النبوية، لم أشعر بثقله أبدا، لكنهم بعد ذلك جاءوا برجال خمسة ليحملوه فلم يستطيعوا، وانخرط الشيخ في بكاء صامت، وأكمل بتأوه: سأل بعضهم عن الذي حمله وجاء به الى هنا، قلت مجيبا: أنا، لم يصدقوا.. قلت لهم اسألوا عبدالرحيم بخاري خطاط الكسوة الشهير.

أجمل وصف للحجرة النبوية

يقول الناقد والباحث في تاريخ المدينة المنورة محمد الدبيسي لـ"العربية.نت": كثير من المؤرخين شغفوا بتاريخ المدينة المنورة والكتابة عنه، لقد أحصيت أكثر من 500 كتاب إضافة إلى الأبحاث العلمية التي نشرت في دوريات، فمثلا أول كتاب عن تاريخ المدينة كان لابن زبالة في القرن الثاني الهجري، بعد ذلك كتب مؤرخون آخرون مثل المراغي والسخاوي والسمهودي، الأخير له كتاب باسم (وفاء الوفاء في اخبار دار المصطفى) في القرن العاشر الهجري "عام 1325هـ" والذي يحتوي على مجلدين، ويعتبر مرجعا في هذا الباب، لكن أجمل وصف وقفت عليه بخصوص الحجرة النبوية وجدته في كتاب (مرآة الحرمين) للدكتور ابراهيم رفعت باشا الذي جاء من مصر وزار الحرمين ووصف الحجرة بأورع ما يمكن.

ويقول الدبيسي إن الحجرة تقع شرق المسجد النبوي الشريف، وكان بابها يفتح على الروضة الشريفة التي وصفها الرسول عليه السلام بأنها روضة من رياض الجنة، وهي حجرة السيدة عائشة بنت الصديق التي قبضت فيها روحه فدفن بها، وكان قبره جنوب الحجرة، وكانت عائشة بعد وفاته تقيم في الجزء الشمالي منها، وكما يُذكر تاريخيا بأنه عليه السلام قد دفن ورأسه الشريف إلى الغرب ورجلاه إلى الشرق ووجهه الكريم إلى القبلة.

وعندما توفى الصديق دفن خلف النبي صلى الله عليه وسلم بذراع، ورأسه مقابل كتفيه الشريفين، ولما توفي عمر بن الخطاب أذنت له عائشة بعد أن استأذنها قبل وفاته بأن يدفن إلى جوار صاحبيه داخل هذه الحجرة.

وعن القبر الخالي في الحجرة النبوية يشير محمد الدبيسي إلى إن بعض العلماء يذكرون أن هذا القبر سيدفن فيه النبي عيسى عليه السلام. أما قصة تسمية الكوكب الدري الموجود في الحجر النبوية، فقد كان يوجد في الجدار القبلي من الحجرة تجاه الرأس الشريفة مسمار فضة، ويذكر رفعت ابراهيم باشا أنه ابدل بقطعة من الألماس كانت بحجم بيضة الحمام، وتحته قطعة أخرى أكبر منها، والقطعتان مشدودتان بالذهب والفضة، ومن ثم اطلق عليهما اسم "الكوكب الدري".

ويطلق على الحجرة في بعض الكتب – والكلام للدبيسي – المقصورة الشريفة، ولها ستة أبواب، الباب الجنوبي ويسمى باب التوبة، وعليه صفيحة مكتوب عليها تاريخ صنعه 1026 هـ، والباب الشمالي ويسمى باب التهجد، والبال الشرقي ويسمى باب فاطمة، والباب الغربي ويسمى باب النبي وبعض الناس يسمونه باب الوفود، وعلى يمين المثلث داخل المقصورة باب آخر، ثم باب سادس على يسار المثلث في داخل المقصورة أيضا.

ويضيف أن الملك عبدالعزيز آل سعود أعطى عناية كبيرة بالحجرة البنوية والقبة الخضراء، ووجه بالمحافظة على البناء العثماني لها، مع الترميم إذا احتاج الأمر لذلك، وكذلك بطلاء القبة كلما بهت لونها.

ويقول إن عمر بن عبدالعزيز بنى حول الحجرة سور من خمسة أضلاع خوفا من أن تشبه الكعبة فيصلى عليها. ويوضح أن كتاب مرآة الحرمين ذكر أن الخيزران أم هارون الرشيد هي أول من كسا الحجرة الشريفة بالدائر المخمس، ثم كساها ابن أبي الهجاء بالديباج الأبيض والحرير الأحمر وكتب عليه سورة يس، ثم كساها الخليفة الناصر بالديباج الأسود ثم صارت الكسوة ترسل من مصر كل ست سنوات من الديباج الأسود المرقوع بالحرير الأبيض وعليها طراز منسوج بالذهب والفضة.

ويشير إلى أن تكاليف كسوة الحجرة النبوية عندما أصبحت تأتي من مصر، أوقفت على بيت مال المسلمين في مصر في عهد السلطان الصالح اسماعيل الناصر، وكانت تجدد كل خمس سنوات.

ويقول إن كتاب "مرآة الحرمين" يؤكد أن الهدايا التي أهديت للمسجد النبوي والحجرة الشريفة في عهده عام 1325هـ تقدر بسبعة ملايين من الجنيهات و620 قنديلا معلقة، ونجف من البلور، وأربع شجرات على أعمدة بلور مفرعات بأغصان مائلة عليها تنانير صافية وضعت بالروضة الشريفة.

وحول الحجرة الشريفة 106 من القناديل كلها بالذهب المرصع بالألماس والياقوت وحول الحجرة كذلك معاليق من الجواهر الثمينة ومن اللؤلؤ الفاخر.

وأهدى السلطان عبد المجيد الحجرة النبوية سنة 1274 هـ شمعدانين مصنوعين من الذهب الخالص المرصع بالألماس الفاخر، وتم وضعهما بمقصورة الحجرة الشريفة أحدهما باتجاه الرأس الشريف والآخر بمحاذاة رجليه الكريمتين، كما جاء في كتاب مرآة الحرمين.

ويؤكد الدبيسي أن الكتب التاريخية تشير إلى تعرض الحجرة النبوية للسلب والنهب عبر العصور المختلفة قبل الدولة السعودية، وأن بعض الأشياء التي تعرض في بعض المتاحف التركية، أخذت في عهد الدولة العثمانية من مقتنيات الحجرة، التي يقال إنها كانت تضم الذهب والفضة.

ويشير إلى أن ابراهيم رفعت باشا ذكر في كتابه أن الملك العادل نور الدين الشهيد أمر عام 557 هـ ببناء خندق صب فيه الرصاص حول الحجرة النبوية، عندما علم أن هناك من يحاول الوصول إلى جسد الرسول.

ويقول إن الحجرة مرت بمراحل في بنائها، فقد كانت إبان العهد الأول مبنية باللبن وجريد النخل على مساحة صغيرة ثم أبدل الجريد بالجدار في عهد عمر بن الخطاب ثم أعاد عمر بن عبد العزيز بناءها بأحجار سوداء.

قصة مزاد عن بيع غطاء لقبر النبي

الكاتبة حليمة مظفر كتبت تقريرا صحفيا نشرته في العام الماضي بجريدة (الشرق الاوسط) عن الحجرة النبوية. عن قصة هذا التقرير تقول لـ"العربية.نت": أحرص دوما على زيارة المدينة والمسجد النبوي بصفة خاصة، حيث أنظر هناك من بعيد إلى الحجرة النبوية، ولا استطيع أن أصف لك مشاعري حينئذ.

وتضيف: نشرت التقرير في 29 رمضان، وذلك بعد أن قرأت اعلانا عن مزاد في احدى الجمعيات الخيرية يتضمن بيع غطاء لقبر الرسول، لفت نظري هذا الاعلان وذهبت إلى هذه الجمعية وعرفت من مسؤوليها إنه سيعرض للبيع بسبعة عشر مليون ريال، فنشرت الخبر الذي صدر على اثره توضيح من رئاسة الحرمين بأن مقتنيات الحجرة النبوية الشريفة محفوظة ومصانة في خزائن رئاسة الحرمين الشريفين منذ دخول الملك عبد العزيز آل سعود ولم يفقد منها شيء منذ دخول الملك عبد العزيز إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

ذهبنا الى مقر الجمعية وصورنا ذلك الغطاء التي قالوا إنه لقبر الرسول، ولكنه اختفى بعد أن نشرت الخبر وأحدث ضجة كبيرة، ولما سألت مسؤول فيها فيما بعد أجاب أن ملكيته تعود لأتراك ولم يأت من تركيا، لكنني كما قلت كنت قد صورت ذلك الغطاء ولونه أخضر وهو نفسه الذي رأيت صورته في الكتيب الذي تسلمته حول المزاد، بالاضافة الى غطاء آخر لونه أحمر قالوا إنه لقبر أبي بكر الصديق.

وتقول حليمة المظفر إن الدكتور عبد الرحمن الأنصاري عالم التاريخ والآثار ذكر لها في ثنايا تقريرها إنه خلال الفترة التي عاصرها في عهد الدولة السعودية لم يكن مسموحا لأحد بدخول الحجرة النبوية، لكنه عرف عن طريق كبار السن أنه قبل ذلك كان هناك من يدخل الحجرة وان اقتصر ذلك على الأطفال والآغاوات. وتضيف أنها سمعت من الدكتور الأنصاري إنه لم تكن هناك أغطية لقبر الرسول وصحابته خلال العهد السعودي إلا أنه لا يستبعد وجودها قبل هذا العهد لأنه لا يوجد دليل يثبت عدم وجودها خاصة في العهد العثماني.

وأوضح لها أنه حينما كان طفلا في المدينة شاهدوا على جدار الحجرة الخارجية في فترة الخمسينات الهجرية ستائر مهلهلة وقديمة تم استبعادها وهذه الستائر خارج الحجرة أمر لا يستبعد معه وجود أغطية على القبور داخلها، وهناك صورة قديمة جدا تم تداولها مسبقا لقبر الرسول عليه السلام وعليه غطاء.

الحجرة تجدد بناؤها أكثر من مرة

وقد ذكر الأديب المصري الراحل محمد حسين هيكل في كتابه ( في منزل الوحي) عام 1947م عن رحلة الحج التي قصد بها الأراضي المقدسة، ان الحجرة النبوية ظلت كما هي حتى زمن بني أمية، حين أمر الوليد بن عبد الملك واليه علي المدينة المنورة عمر بن عبد العزيز أن يضم حجرات أزواج النبي رضي الله عنهن.

وبنى عمر بن عبد العزيز الحجرة سنة ثمان وثمانين وقيل سنة إحدى وتسعين للهجرة، وبالتالي فقد ظلت ثمانية وسبعين أو ثمانين سنة بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم في مثل بساطتها حين وفاته.

ويقول محمد حسين هيكل إن الحجرة قد تجدد بناؤها بعد ذلك اكثر من مرة، فقد شب حريق في القرن السابع الهجري وامتد إلي الحجرة ولكنها لم تحرق، كما امتد إلي المسجد كله، و تعرضت لحريق آخر علي اثر الصاعقة التي نزلت في أواخر القرن التاسع الهجري.

وقد بنيت أول قبة في المسجد النبوي فوق الحجرة النبوية في القرن السابع الهجري، بأمر السلطان المملوكي المنصور قلاوون الصالحي سنة 678 هـ وهي التي عرفت مؤخراً بالقبة الخضراء، وكانت مربعة من أسفلها مثمنة من أعلاها، مصنوعة من أخشاب أقيمت على رؤوس السواري المحيطة بالحجرة الشريفة، مكسوة بألواح الرصاص، منعاً لتسرب مياه الأمطار.

وفي عام 881 هـ وبعد الانتهاء من بعض الترميمات في المسجد قرر السلطان قايتباي إبدال السقف الخشبي للحجرة بقبة لطيفة، فرفعوا السقف الخشبي، ثم عقدوا قبواً على نحو ثلث الحجرة مما يلي المشرق والأرجل الشريفة، ليتأتى لهم تربيع محل القبة المتخذة على بقية الحجرة من الغرب، ثم عقدوا القبة على جهة الرؤوس الشريفة بأحجار منحوتة من الحجر الأسود والأبيض، ونصبوا بأعلاها هلالاً من نحاس، وبيضوها من الخارج بالجص، فجاءت جميلة بديعة.

وقد سلمت هذه القبة من الحريق الذي شب بالمسجد سنة 886 هـ، بينما احترقت القبة التي فوقها، فأعاد السلطان قايتباي عام 892 هـ بناءها بالآجر، وأسس لها دعائم عظيمة بأرض المسجد، ثم ظهرت بعض الشقوق في أعاليها، فرممت وأصبحت في غاية الإحكام.

ثم عمل قبة على المحراب العثماني، وغطى السقف بين القبة الخضراء والحائط الجنوبي بقبة كبيرة حولها ثلاث قباب، كما أقام قبتين أمام باب السلام من الداخل، وقد كسيت هذه القباب بالرخام الأبيض والأسود، وزخرفت بزخارف بديعة.

وفي سنة 1119 هـ أضاف السلطان محمود الأول رواقاً في جهة القبلة، وسقّف ما يليه بعدد من القباب. وفي عام 1228هـ جدد السلطان محمود الثاني العثماني قبة الحجرة النبوية ، ثم دهنها باللون الأخضر، فاشتهرت بالقبة الخضراء،
وكانت قبل ذلك تعرف بالبيضاء والزرقاء، وكان بعضهم يطلق عليها: الفيحاء.

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Links



Cant See Images

Cant See Images


[/COLOR]
رد مع اقتباس
(#2)
قديم
abo _mohammed
المشــرف العــــام
 
مشاركة: صور الحرم النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم - 03-03-2007, 03:33 PM



Cant See Images

Cant See Images
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخذناكم قبل ذلك في زيارة الى بيت الله الحرام وكنا نتمنى مواصلة المسير معكم الى المدينة المنورة
اوصلنا الله واياكم لجوار نبي الرحمة وسنسير معا خطواتنا نحوها المدينة ونحن نتباحث عن كل صغيرة
وكبيرة ونتحدث بكل مانعرفه عن المدينة المنورة ...
رحلة روحانية عبقة بنور محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم
نبذة:


Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images


تاريخ المدينة المنورة عبر العصور


* سنة 586 ق. م هاجر اليهود إليها في عهد الملك بختنصر وتعتبر قبيلة
قينقاع اشهر القبائل اليهودية وأغناها التي سكنت في الجزء الجنوبي
من المدينة واشتهرت بصناعة الذهب.
* سكن العرب من العمالقة مدينة يثرب قبل هجرة القبائل العربية
القادمة من اليمن بعد سيل العرم الأول ( عام 450 م ) وقبل نزوح اليهود إليها.
* في الفترة مابين ( 447 ـ 532 م ) بدأت هجرة القبائل العربية إليها ومنهم قبيلة الأوس والخزرج.
* وقعت معارك عديدة بين قبيلتي الأوس والخزرج منها حرب سمير ( نسبة إلى
الرجل الذي أشعلها واسمه ( سمير بن زيد) ، حرب حاطب ، حرب بعاث
، موقعة السرارة ، موقعة فارغ ، موقعة الفجار الأولى والثانية.
* سنة 620 م تم أول اتصال بين الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وأهل يثرب عند
قدومهم للحج في مكة وتكرر ذلك سنة 622 م في عام الهجرة.
* سنة 622 م بدأت الهجرة النبوية الشريفة من مكة إلى المدينة حيث وصل الرسول
( صلى الله عليه وآله وسلم ) قباء في يوم الاثنين 8 ربيع الأول من العام الأول
للهجرة ومكث فيها أربعة أيام حيث
أصلح بين قبائل الأوس والخزرج كما خطط لنفسه ولآل بيته داراً بعد أن انشأ مسجده فيها.
* في ظهر يوم الثلاثاء في النصف من شعبان سنة 2 هـ حولت القبلة من بيت
المقدس إلى الكعبة المشرفة ، وفي هذه السنة أيضا فرض الصوم ، ووقعت
غزوة بدر ، وفي هذه السنة أيضا تزوج
علي بن أبي طالب (ع)من السيدة فاطمة الزهراء (ع).
* سنة 3 للهجرة ولد الإمام الحسن بن علي ( ع)، كما وقعت غزوة أحد
، واستشهد حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه، وهناك أحداث كثيرة
وقعت في السنوات اللاحقة للهجرة النبوية منها غزوة بني النضير ،
غزوة ذات الرقاع ، غزوة الخندق ، غزوة بني قريظة ، بيعة الرضوان
، صلح الحديبية ، غزوة خيبر ، وفي هذه السنة أيضا بدأت الرحلات
المتتابعة لقبائل اليهود من المدينة إلى الشام.
* سنة 36 هـ آثر الخليفة علي بن أبي (ع)أن يبقى في العراق فانتـقل
مركز الخلافة من المدينة إلى الكوفة.
* سنة 41 هـ أصبحت المدينة إمارة من إمارات الدولة الأموية.
* سنة 62 هـ ثار اهل المدينة بقيادة عبدالله بن الزبير ( رضي الله عنه)
ضد الحكم الأموي حيث عمل خندقا وسورا في الجهة الشمالية للمدينة
، ولكن تم القضاء على الثورة بعد دخول مسلم بن عقبة بجنده إلى المدينة.
* سنة 145 هـ قام محمد بن عبد الله الحفيد الأكبر للحسن بن علي ( ع)
بعمل خندق حول المدينة في موضع الخندق الذي عمل أيام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ).
* سنة 230 هـ وفي عهد الخليفة الواثق تعرضت المدينة للهجوم من
( بني هلال ) فسبب خراب العديد من مبانيها.
* سنة 578 هـ نزل الجنود الصليبيون ينبع ولكن صُدوا بقيادة احد أفراد عائلة صلاح الدين الأيوبي.
* سنة 654 هـ انتـقلت السلطة من الدولة العباسية إلى المماليك الذين
كثرت المنازعات الداخلية في زمانهم وتدهور عمران المدينة.
* سنة 1916 م وبسبب الحرب العالمية الأولى قامت السلطة التركية في المدينة
بهدم المباني حول الحرم بهدف تسهيل الدفاع عنها.
* سنة 1950 م هدم السور المحيط بالمدينة ولم يبقَ منه غير اجزاء من ( الباب المصري).
* سنة 1971 م احترقت المباني والأسواق في الجهة الغربية من المسجد
النبوي الشريف فأتى الحريق على بعض تراثها المعماري.

أسماء المَدِيْنَة المُنَوَّرَة

Cant See Images

كان اسم المدينة المنورة قبل هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إليها هو " يثرب "، ويقال
أن هذا هو اسم رجل كان أول من سكن المدينة المنورة بعد الطوفان، وهناك أكثر
من رواية حول سبب التسمية، إلاَّ أن الثابت أن العرب عند ظهور الإسلام كانوا يدعونها
بهذا الاسم. ثم تغير إلى اسم " المدينة المنورة " بعد الهجرة النبوية المباركة.

وحسب المدينة المنورة أنها دار الإيمان و متبوأ الهدى والفرقان والعاصمة الأولى للإسلام
و حاضنة مسجد رسول الله و قبره الشريف، فالاسم المعروفة به هو " المدينة " وهو علم
عليها إذا أطلقت كلمة المدينة دون إضافة، وقد ذكر هذا الاسم في القرآن الكريم في
أربعة مواضع (أنظر المدينة المنورة في القرآن الكريم) كما ذكر في السنة النبوية
أيضاً، ويضاف إليها " المنورة " لأنها أضاءت بنور الله و بهدي رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

لقد نالت المدينة المنورة حبا كبيرا من النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلم ـ وكانت لها المكانة
العالية الجلية في قلبه، هذا مما جعل المسلمون يكنون لها كل الحب محبة لله ورسوله
وإتباعا للسنة المطهرة، لأن الله تعالى قد فرض علينا أن نحب ما كان يحبه
الرسول ـ صلّى الله عليه وسلم ـ. وروى الإمام أحمد في مسنده ( من سمى المدينة
يثرب فليستغفر الله عز وجل هي طابة، هي طابة ). ذكر البخاري في تاريخه قول
النبي صلى الله عليه وسلم: من قال يثرب مرة فليقل المدينة عشر مرات ) وفي هذا
القول الكريم مدلول على ما دلنا عليه النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ
من أن التسمية التي لحقت بها ( أي يثرب ) إنما جاءت على عهد
اليهود الذين سموها بها و هي تعني الفساد.

Cant See Images


ومن أسمائها شرفها الله سبحانه وتعالى:


Cant See Images

v " طابة ": فعن سهل بن سعد عن أبي حميد رضي الله عنهما قال:
أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من تبوك حتى أشرفنا على المدينة فقال: " هذه طابة ".

v " طيبة ": وذلك لطيبتها و حلول الطيب صلى الله عليه وآله وسلم
بها و لحديث " كانوا يسمون المدينة يثرب فسماها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " طيبة ".

v " طيٍّبَة ".

v " طائب ".

v " المطَيّبة ".

v " الدار ": لقوله تعالى { والذين تبوأوا الدار والإيمان }.

v " الحبيبة ": لحب رسول الله عليه وآله وسلم لها و بحبه لها هي حبيبة إلى المسلمين جميعاً.

v " حرم رسول الله عليه وآله وسلم ": لما ورد عن رسول الله " حَرَمُ إبراهيم مكة و حَرَمي المدينة ".

v " دار الهجرة ": لأنها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و صحابته .

v " أرض الهجرة ".

v " الفتح " و " دار الفتح " وذلك لأن جميع الأمصار فتحت منها.

v " مأرز الإيمان ": للحديث الوارد في الصحيحين البخاري ومسلم
أنه صلى الله عليه وسلم قال "إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها ".

v " المحفوظة ": لأن الله حفظها من الطاعون والدجال، كما ورد في أحاديث المصطفى عليه السلام.



ومن أسمائها أيضاً: ــ

قبة الإسلام
قلب الإيمان
الإيمان
أرض الله
المؤمنة
المباركة

المختارة
حرم رسول الله
المحفوفة
دار السنة
دار الأخيار
الخيِّرة

ذات الحرار
آكلة البلدان
العذراء
البارة
المسكينة
الجُنة

ذات النخل
آكلة القرى
المحية
البحرة
المكينة
المحبة

المرحومة
المحبوبة
المجبورة
الجابرة
الجبارة
المحروسة

القاصمة
الدرع الحصينة
العاصمة
البلد
الشافية
الفاضحة

العروض
مبوأ الحلال و الحرام
الموفية
البلاط
دار الأبرار
مُدخل صدق

المرزوقة
الناجية

ولكل من الأسماء التي وردت من المعاني التي اشتملت عليها التسمية

المدينة المنورة في القرآن الكريم


ورد لفظ " المدينة " في القرآن الكريم أربعة عشر مرة، أما ما قصد منها " المدينة المنورة "
مدينة المصطفى عليه الصلاة والسلام فكان في أربع مواضع هي : ـ

1) في سورة التوبة في قوله تعالى ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن
أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم
يردون إلى عذاب عظيم) الآية (101).

2) في سورة التوبة في قوله تعالى ( ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب
أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ
ولا نصب ولا محمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئاً يغيظ الكفار ولا ينالون من
عدو نيلاً إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين) الآية (120).

3) في سورة الأحزاب في قوله تعالى ( لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض
والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلى قليلا ) الآية (60).

4) في سورة المنافقون في قوله تعالى ( يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز
منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون) الآية (8).

وورد لفظ " يثرب " مرة واحدة وكان يطلق اسم يثرب على المدينة المنورة قبل أن
تسمى بالمدينة وذلك في سورة الأحزاب في قوله تعالى ( وإذ قالت طائفة منه
م يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي
يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلاّ فرارا ) الآية (13).

Cant See Images


خصائص المدينة المنورة : ـ

Cant See Images

جعلها الله تعالى مدخل صدق قال تعالى ( وقل رب أدخلني مدخل صدقٍ وأخرجني مخرج صدقٍ )
. سورة الإسراء آية 80
- حرمها الله تعالى على لسان حبيبه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم. فهي حرم آمن.
- تحريم حمل السلاح فيها لقتال، وإراقة الدماء فيها، كما هو الحال في مكة المكرمة.
- تحريم التقاط لقطتها، إلا لمعرِّف أو منشد. كما هو الحال في مكة المكرمة.
- تحريم الصيد فيها، وكذلك تنفيره، كما هو الحال في مكة المكرمة.
- تحريم خبط شجرها، وحش حشيشها وكلئها على الحلال والمحرم، كما هو الحال في مكة المكرمة،
- تحريم نقل ترابها وأحجارها إلى خارج الحرم فيها. كما هو الحال في مكة المكرمة.
- اختيار الله تعالى لها لتكون مهاجراً وقراراً ومضجعاً لنبيه صلى الله عليه واله وسلم.
- جعلها الله تعالى مظهر الدين.
- افتتاح سائر البلدان منها.
- حرصه صلى الله عليه وآله وسلم وكبار أصحابه رضي الله عنهم على الموت بها.
واستحباب الدعاء بالموت بها.
- دعاؤه صلى الله عليه وآله وسلم بتحبيبها، مثل حب مكة أو أشد من ذلك.
- تحريك النبي صلى الله عليه وآله وسلم دابته عند رؤيته لجدران المدينة، عند
قدومه من السفر، من شدة حبه صلى الله عليه وآله وسلم لها.
- كثرة أسمائها، التي تدل على شرفها، ولا أعلم بلداً له من الأسماء مالها.
- تسميتها طيبة، وطابة، وأن الذي سماها بذلك هو الله عز وجل
وهذا تشريف إلهي لهذه المدينة النبوية.
- تسميتها بالتوراة ( مؤمنة، المحبوبة، المرحومة ).
- طيب العيش بها.
- كثرة دعائه صلى الله عليه وآله وسلم لها.
- وجود البركة فيها، وفي صاعها، ومدها، ومكيالها، وثمرها.....
- مضاعفة البركة فيها على ما في مكة أضعافاً متعددة.
- المدينة في نفسها طَيّبة، حيث ينصع طيبها، وإن لم يكن فيها شئ من الطيب.
- المدينة تأكل القرى.

- عدم جواز تسميتها يثرب، وإنما هي المدينة، فهو علم عليها.
- هي كالكير تنفي خبثها وشرارها. في كل وقت ، وخاصة وقت ظهور الدجال .
- تنفي الذنوب كما ينفي الكير خبث الفضة. لشدة العيش فيها،
وضيق الحال، فتتخلص النفوس من شهواتها وشرها،
وميلها إلى الشهوات، ويبقى صلاحها.
- خروج الوباء ( الحمى ) منها إلى الجحفة.
- افتتاحها بالإيمان والقرآن، وغيرها بالسيف.
- وجوب الهجرة إليها قبل الفتح، والسكنى فيها لنصرة النبي صلى الله
عليه وآله وسلم، ومواساته بالنفس، ويندب ذلك بعد الفتح ( أي الهجرة والسكنى ).
- من هاجر إليها قبل الفتح يحرم عليه العود إلى مكة للإقامة
والسكنى فيها كما نص عليه الجماهير ورخص له فيها
( أي في مكة ) ثلاثة أيام بعد أداء النسك.
- اختصاصها بكون الإيمان يأرز إليها.
- اشتباكها بالملائكة، وحراستهم لها. فلا يدخلها الطاعون ولا الدجال.
- هي دار الإسلام أبداً.
- يئس الشيطان أن يعبد فيها.
- منع دخول الكفار إليها، كما هو الحال في مكة.
- تخصيص أهل المدينة بأبعد المواقيت، زيادة في ثوابهم.
- الخلاف في البدء بالمدينة أو مكة لمن أراد الحج . وأن بعض
الصحابة كانوا يبدؤون بالمدينة إذا حجوا، يقولون نبدأ
من حيث أحرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
- المدينة ومكة تقومان مقام المسجد الأقصى، لمن نذر الصلاة
فيه، أو الاعتكاف، وأنه لا يجزئ عن واحد منهما.
- تعظيم الصغيرة من الذنوب في المدينة فتكون كبيرة،
لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من أحدث فيها حدثاً.... )
والحدث: يشمل الصغيرة أيضاً، فهي بها كبيرة، لذا
يعظم جزاؤها لدلالتها على تهاون وجرأة مرتكبها
بحرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
- يُندب عدم الركوب فيها لمن قدر على ذلك، وليس ثمة حاجة،
كما كان يفعل الإمام مالك رحمه الله تعالى.
- استحباب الغسل لدخولها.
- استحباب الخروج منها من طريق، والعودة إليها من طريق
آخر إذا رجع إليها، إن أمكن ذلك.
- لو نذر تطييب المسجد النبوي الشريف لزمه ذلك عند بعض الفقهاء.
).و نذر إتيان المسجد النبوي الشريف، أو الصلاة فيه، لزمه
الوفاء بذلك لحديث ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد..... ) . الحديث.
- تكرار السلام على النبي صلى الله عليه وآله وسلم للغريب
- بخلاف المقيم - كما قال الإمام مالك رحمه الله وغيره، إلا
إذا سافر، أو قدم من سافر، وقال الزركشي رحمه الله:
والصواب استحباب ذلك للجميع.
- الخسف بالجيش الذي يغزوها، ثم يخرج منها يريد مكة،
فإذا تجاوز منطقة الحرم يخسف به.
- اختصاصها بالرجل الصالح الذي يخرج منها - وهو خير الناس،
أو من خير الناس - لقتله الدجال، ولن يسلط على أحدٍ غيره،
ثم يحييه الله تعالى، ولن يستطيع الدجال قتله ثانية.
- اختيار الله تعالى أهلها ليكونوا أنصار الله وأنصار
رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، فكانوا أهلاً للنصرة والإيواء.
- استحباب المجاورة بالمدينة، لما يحصل في ذلك
من نيل الدرجات، ومزيد الكرامات.
- شفاعة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وشهادته لمن
صبر على لأوائها وشدتها، ومن يموت فيها.
- استحباب الانقطاع في المدينة ليحصل له الموت فيها
حيث ورد بالحديث ( من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت بها ).
- اختصاص أهلها بمزيد الشفاعة والإكرام، زائداً على غيرهم من الأمم.
- أهلها أول من يشفع لهم النبي، ثم أهل مكة.
- مضاعفة ثواب الأعمال الصالحة فيها، من صلاة وصيام وصدقة.... .
- لا يريد أحد بأهلها بسوء، إلا أذابه الله تعالى كما يذوب الملح بالماء.
- تحريم الإحداث فيها، أو إيواء المحدث.
- لا يدعها أحد رغبة عنها إلا أبدلها الله تعالى خيراً منه.
- لا تخلو من أهل العلم والفضل والدين، إلى يوم القيامة.
وفضل عالمها وان علمه أكثر من غيره.
- الوعيد الشديد لمن ظلم أهلها أو أخافهم.
- من مات في أحد الحرمين من أهل الذمة، ينبش قبره ويخرج إلى الحل.
- من مات بالمدينة من المسلمين بعث من الآمنين.
- دفن أفضل الخلق صلى الله عليه وآله وسلم بها، وأفضل هذه الأمة،
وكثير من خير سلفها من الصحابة ومن بعدهم.
- خُلِق أفضل الخلق صلى الله عليه وآله وسلم ومن دفن فيها من خيار
هذه الأمة، من الصحابة فمن بعدهم من تربتها، لأن المرء
لا يدفن إلا في تربته التي خلق منها.
- بها أفضل الشهداء الذين بذلوا أنفسهم في ذات الله تعالى،
بين يدي رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وشهادته صلى الله عليه و عليهم.
- شهادته صلى الله عليه وسلم للشهداء في المدينة يوم أحد.
- استحباب الدعاء بالموت في المدينة.
- كونها محفوفة بالشهداء.
- إكرام أهل المدينة، لأنهم جيرانه صلى الله عليه وآله وسلم.
- الجالب إلى سوقها مرزوق، وهو كالمجاهد في سبيل
الله تعالى، والمحتكر فيها ملعون.
- محاصرة المسلمين في آخر الزمان فيها.
- خروج الجيش منها في آخر الزمان لنصرة المسلمين في
بلاد الشام، هم خيرة أهل الأرض يومئذ.
- اختيار الله سبحانه وتعالى لمكان مسجده صلى الله
عليه وآله وسلم، حيث كان يقول صلى الله عليه وآله
وسلم للأنصار حين يأخذون بزمام الناقة، دعوها فإنها مأمورة.
- تأسيس وبناء مسجدها على يد النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
- تأسيس مسجدها على التقوى من أول يوم.
- هي أول بلد اتخذ فيها مسجد لعامة المسلمين في هذه الأمة.
- كون مسجدها آخر مساجد الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة
والسلام ، وهو أحق المساجد أن يزار .
- مسجدها أحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال.
- اشتماله على بقعة هي أفضل بقاع الأرض بالإجماع، وهي
الموضع الذي ضم جسد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حجرته.
- الصلاة في المسجد النبوي الشريف أفضل أو خير من ألف صلاة
فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام، وهذا الفضل
شامل لصلاة الفرض والنافلة والله أعلم
- من صلى فيه أربعين صلاة لا تفوته منها صلاة، كتبت
له براءة من النار، ونجاة من العذاب، وبرئ من النفاق.
- من خرج على طهرٍ من بيته يريد المسجد النبوي الشريف كان بمنزلة حجة.
- وأن صلاة الجمعة بها كألف جمعة فيما سواها إلا المسجد الحرام.
- وأن صيام شهر رمضان بها كصيام ألف شهر في غيرها.
- قبلته وكذلك قبلة مسجد قباء أعدل قبلة مسجد في الأرض.
- ما بين المنبر الشريف والبيت الشريف روضة
من رياض الجنة، فهي مخصصة بذلك.
- اتساع الروضة الشريفة، لتشمل ما بين الحجرة الشريفة
ومُصلى العيد ( مسجد الغمامة ) وكل هذا فضل من الله تعالى.
- لا يجتهد في محراب النبي صلى الله عليه وآله وسلم،
لأنه صواب قطعاً، وكذا مسجد قباء، لأن الذي
عينهما هو النبي بإرشاد جبريل عليه السلام.
- منبره على حوضه يوم القيامة. وهو على ترعة من ترع الجنة.
- قوائم المنبر الشريف رواتب في الجنة.
- الجذع الذي كان يعتمد عليه النبي صلى الله عليه وآله
وسلم عندما يخطب - فحنّ شوقاً وحزناً عليه صلى الله
عليه وآله وسلم عندما فارقه، بعد صنع المنبر
الشريف - هو في الجنة أيضاً.
- تعظيم المنبر الشريف، فلا يرفع صوت عنده.
- تعظيم الحلف عند المنبر الشريف أيضاً.
- فضائل أسطوانات الروضة الشريفة، كأسطوانة
المصحف، وأسطوانة السيدة عائشة وأسطوانة التوبة........
- النهي عن رفع الصوت بالمسجد النبوي الشريف، لأن حرمة
النبي صلى الله عليه وآله وسلم حياً وميتاً سواء.
- النهي عن الخروج من المسجد النبوي الشريف بعد
الأذان إلا لحاجة على أن يرجع، ومن فعل ذلك بأن
خرج بنية عدم الرجوع فهو منافق.
- من قصد المسجد النبوي الشريف للتعليم أو التعلم
كان بمنزلة المجاهد في سبيل الله.
- استحباب صلاة العيد في مسجدها.
- ثبوت الفضل في مسجد قباء، لذا كان يأتيه النبي
صلى الله عليه وآله وسلم كل سبت، ماشيا وراكبا.
- الصلاة في مسجد قباء تعدل عمرة.
- تنزيه المسجد النبوي الشريف من الروائح الكريهة،
وقد ادعى بعضهم اختصاصه بذلك، والله أعلم
- رد النبي صلى الله عليه وآله وسلم السلام من غير
واسطة على من يسلم عليه بجواره صلى الله عليه وآله وسلم.
- إطلاع الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم عليها قبل
الهجرة إليها، وإعلامه بأنها مهاجره.
- جعل بعض أرضها وجبالها وأوديتها
وآبارها وثمارها من الجنة.
- جعل تمرها شفاء.
- من تصبّح بسبع تمرات من تمر المدينة لم يضره
سمُّ ولا سحر حتى يمسي، وهي ترياق على البُكرة.
- تراب المدينة شفاء، وجواز أخذه للتداوي.
- تمرة العجوة فيها من الجنة.
- إطعامها من ثمرات الأرض.


اقبال القلوب إليها ( اللهم أقبل بقلوبهم) .

Cant See Images

- من كان له أصل بالمدينة فليمسك به، ومن لم يكن له بها أصل، فليجعل له أصلاً ولو نخلة.
- جبل أحد يحبنا ونحبه.
- جبل أحد على ترعة من ترع الجنة.
- وادي العقيق وادٍ مبارك.
- وادي بطحان على ترعة من ترع الجنة.
- بئر غرس من آبار الجنة.
- من قال: تربة المدينة غير طيبة: أستحق التأديب والتعزيز، كما أفتى به
الإمام مالك رحمه الله. وان تربة المدينة لها رائحة خاصة لا تجدها
في غيرها وخاصة بعد هطول الأمطار.
- يبعث من البقيع سبعون ألفاً، على صورة القمر ليلة البدر، يدخلون الجنة بغير حساب.
- أهل البقيع هم أول من يحشر بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم
- هي أقل الأرض مطراً، ومع هذا فهي تشرب من مياه أمطار أرض أخرى بعيدة،
وهي يانعة الثمار والفواكه والخضراوات والبساتين... وهي كثيرة المياه.
- الإخبار باتساع أرضها، وسعة رزقها.
- اختصاصها بظهور نار الحجاز المنذر بها من جوارها، مع انطفائها عند حرمها.
- لا يضرب خراج على سوقها.
- هي آخر قرى الإسلام خراباً.
- استجابة الدعاء في الأماكن التي استجيب الدعاء فيها للنبي صلى الله
عليه وآله وسلم، عند أسطوانة المصحف، عند المنبر، مسجد الفتح،
ومسجد السقيا، ومسجد المصلى، وبركة السوق،
وعند أحجار الزيت، والزوراء.... وغيرها والله أعلم.
- من أخاف أهل المدينة فقد أخاف ما بين جنبي
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
- من غاب عنها فترة أُشرب قلبه جفوة. والله أعلم

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images
منقول

التعديل الأخير تم بواسطة أفاق الفكر ; 11-07-2009 الساعة 11:04 AM سبب آخر: .
رد مع اقتباس
(#3)
قديم
فيصل الزوايدي
الاعضاء
 
مشاركة: صور الحرم النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم - 11-07-2007, 06:27 PM

أخي افاق شكرا للصور الاستثنائية و للمعلومات المفيدة
دمت في خير

مع مودتي
رد مع اقتباس
(#4)
قديم
مــــريـــــــم
مشرفة
مشرفمشرف
 
مشاركة: صور الحرم النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم - 02-11-2008, 07:47 PM

المسجد النبوي


Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images


Cant See Images




قال الله تعالى (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)
وقال الله تعالى (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ)







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
developed by: IEG

سبق لك تقييم هذا الموضوع: